الديتوكس الرقمي يحمي الدماغ

الاثنين 2017/10/02
التدفق المستمر للمعلومات يؤثر سلبا في القدرة الإدراكية

برلين - قالت اختصاصية الصحة العقلية إيريس هاوت إن "الديتوكس الرقمي" يساعد على حماية الدماغ. لذا تنصح الخبيرة الألمانية بدمج الديتوكس الرقمي ضمن الحياة اليومية، وذلك من خلال البعد عن الشاشات والاستغناء عن الأجهزة الإلكترونية خلال فترة من اليوم أو الانطلاق في إجازة لمدة أسبوعين مع عدم استعمال الأجهزة الجوالة.

وأضافت الطبيبة في مستشفى ألكسندر سانت جوزيف بالعاصمة الألمانية برلين، أن المرء الذي يرغب في حماية دماغه بشكل فعال ضد الأضرار، التي تحدث بسبب التدفق المستمر للمعلومات، يتوجب عليه تنظيم حياته اليومية، وذلك بتخصيص ساعات في اليوم لا يتم فيها استعمال الهاتف الذكي أو الكمبيوتر، مثلا بعد انتهاء دوام العمل. ومن الأفضل عدم استعمال الهاتف الذكي خلال الفترة الممتدة من الساعة 19:00 إلى 22:00، علاوة على أنه من المفيد عدم قراءة الرسائل البريدية الخاصة بالأعمال خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ولا ترغب كبيرة الأطباء بعيادة الطب النفسي في التهويل من أضرار وسائل الاتصالات والميديا الحديثة، ولكنها تلفت الأنظار إلى أن التدفق المستمر للمعلومات وتوافرها بشكل دائم قد يؤثران سلبا في القدرة على الإدراك والتصور والتركيز وإمكانية التذكر، وإن لم يتم إثبات ذلك حتى الآن.

ولحماية الدماغ من المخاطر المحتملة ينبغي استعمال وسائل التواصل الاجتماعي باعتدال وإدراك أن تطبيقات التراسل الفوري، مثل واتس آب وغيره، لا تعدو أن تكون سوى مجرد إمكانية للتواصل مع الأصدقاء والعائلة، ولكن بدلا من ذلك يمكن دعوة الأصدقاء في إحدى المرات لتناول الطعام سويا، ومن الأفضل أن تكون الهواتف الذكية مغلقة أثناء اللقاء.

17