"الديمقراطيون الجدد" يراهن على الانتخابات

الثلاثاء 2016/10/04
عبدالواحد ولاد مولود: تحالفاتنا ستكون على أساس تدبير المصلحة العامة

يشارك حزب "الديمقراطيون الجدد" في تجربة انتخابية تشريعية هي الأولى له ضمن استحقاقات أكتوبر المقبل، حيث نزل غمار المنافسة الانتخابية بشعار أراده مؤسسوه متميزا، “حنا ماشي بحالهم” أي لسنا مثلهم، لكن دون أن تحركه “الأوهام في ما يتعلق بالنتائج التي يمكن أن نحصل عليها”.

ويراهن الحزب الذي تأسس في سبتمبر 2014، على ما أسماه مؤسسه بإعادة الاعتبار للممارسة السياسية وإشعار الجميع بإمكانية إعادة المغاربة إلى العمل الحزبي والابتعاد عن الحسابات الضيقة”، تحت شعار “القليل من الأيديولوجية والكثير من الفعالية”.

وأكد عضو المكتب السياسي للحزب عبدالواحد ولاد مولود، أن حزبه تأسس على قناعات مشروعة تهدف إلى الإسهام في التنمية والنهوض بأوضاع المواطن المغربي.

وبخصوص الأرضية الانتخابية التي يرتكز عليها حزبه في حملته، فقد أكد محدثنا أنها تتمحور حول خلق الثروة لأجل التنمية، وذلك بعقلنة المجال الضريبي وإتاحة الفرصة للمستثمرين والاستفادة من الثروات الطبيعية. ويطمح عضو المكتب السياسي إلى حصول حزبه على مرتبة جيدة في الانتخابات المقبلة، مستندا في توقعه على النتائج التي تحصل عليها في الانتخابات الجماعية في خريف 2015، حيث تحصل على الرتبة الـ13 من أصل 32 حزبا مشاركا.

ويلاحظ العديد من المتتبعين أن برنامج “الديمقراطيون الجدد” مجرد تكرار لما جاءت به برامج أحزاب أخرى دون إضافات تذكر، لكن عبدالواحد أكد أن حزبه يقدم مقترحات صاغها قياديون وبإشراك فاعلين محتكين باحتياجات المواطن المغربي.

وفي ما يتعلق بخارطة التحالفات السياسية، قال عضو المكتب السياسي لحزب الديمقراطيين الجدد، إن “تحالفاتنا مع أحزاب أخرى ستكون على أساس مشترك في تدبير المصلحة العامة وخلق نوع من التغيير.

4