الديون تثقل كاهل الطلبة في بريطانيا

الثلاثاء 2014/04/15
44 ألف جنيه استرليني ديون مستحقة على الطالب البريطاني

لندن- ذكرت دراسة بريطانية حديثة، أن ثلاثة أرباع الطلبة الحاصلين على قروض من الحكومة للدراسة، لن يتمكنوا من سداد الديون المستحقة عليهم قبل بلوغهم الأربعينات أو حتّى الخمسينات من العمر.

وأضافت الدراسة، التي نشرت محتواها صحيفة الغارديان البريطانية، أن الديون المستحقة على الطلبة سيتم شطبها بمجرد مرور 30 عاما على تاريخ الحصول عليها، ولن تتمكن الحكومة البريطانية من استرجاعها بعد ذلك. وأكد التقرير، الذي صدر عن معهد الدراسات المالية ومركز “سوتون” للأبحاث، أن الطالب الواحد سيتخرج من الجامعة وعلى عاتقه ديون مستحقة للحكومة تصل إلى أكثر من 44 ألف جنيه استرليني.

وقال التقرير أنه بعد وصول الخريج، الذي ينتمي إلى الطبقة المتوسطة، إلى سن الأربعين، سيكون مازال عليه أن يسدد إلى الحكومة حوالي 39 ألف جنيه استرليني، تقل حتى تصل إلى 32 ألف جنيه استرليني مع بلوغه الـ50 من العمر. وقال كوردون ريان، مدير مركز سوتون للأبحاث، إنّ “الخريج في الجامعات البريطانية سيكون عليه أن يوفر ما قد يصل إلى ألفين و500 جنيه استرليني في العام، لسداد القرض التعليمي الذي حصل عليه من الحكومة مسبقا. في الوقت الذي سيكون عليه أن يوفّر فيه مصاريف تعليم أبنائه وديون القروض العقارية الّتي حصل عليها من البنوك، وهو ما من شأنه أن يضعه تحت ضغط كبير”.

وأضاف قائلا “ندعو الحكومة إلى إعادة النظر مجددا في المصاريف والقروض والمنح الدراسية، حتى تتمكن من الخروج بتقييم أكثر عدلا”. ويرى الباحثون أنّ متوسط ما سيكون على الخريج سداده، يصل إلى أكثر من 66 ألف جنيه استرليني. وقالت كلير كروفورد، الباحثة في جامعة وارويك، “إنّ الأثر السلبي لنظام سداد القروض الدراسية، هو أن يدفع الخريجون الذين يحصلون على رواتب صغيرة أقل بكثير من الخريجين الّذين يحصلون على رواتب أعلى من وظائفهم”.

الطلاب لن يتمكنوا من سداد الديون المستحقة عليهم قبل بلوغهم الأربعينات أو حتّى الخمسينات من العمر

وأضافت “النظام الجديد سيجبر الخريجين على سداد مبالغ أكبر بكثير، من تلك التي حصلوا عليها من قبل الحكومة في شكل قروض دراسية”. التقرير أوضح كذلك أنّه على الرغم من أنّ عددا كبيرا من الخريجين سيكونون مجبرين على سداد مبالغ أكبر من تلك التي حصلوا عليها، إلاّ أن عددا آخر لن يقوموا بسداد تلك المبالغ كاملة.

كما أكّد أنّ نظام السداد الجديد سيسمح بإسقاط 73 بالمئة من الديون المستحقة للحكومة، مقابل 32 بالمئة كان يَسمح بها النظام القديم، وأنّ متوسط الديون الّتي سيتم إسقاطها للفرد سيصلُ إلى 30 ألف جنيه استرليني. وأشار من جهة أخرى إلى أنّ 45 بالمئة من القروض الدراسية، التي تصل إلى 10 مليار جنيه استرليني كل عام، سيتم إسقاطها بمرور الفترة القانونية.

من جهته، نشر مجلس تمويل الدراسات العليا في انكلترا، بيانات توضح أنّ أعداد الطلبة الراغبين في الحصول على قروض دراسية انخفض بعد اقرار نظام القروض الجديد، بنحو 93 ألف طالب في الفترة ما بين عامي 2011 و2013.

17