الذاكرة الأمازيغية في مهرجانها التراثي

الأربعاء 2013/08/21
الحفاظ على تراث الأمازيغ

إفران (المغرب) - انطلقت مؤخرا بجماعة عين اللوح ( إقليم إفران ) فعاليات الدورة 13 للمهرجان الوطني لأحيدوس الذي تنظمه وزارة الثقافة بتعاون مع " جمعية تايمات لفنون الأطلس ".

تروم هذه التظاهرة الثقافية والفنية التي أضحت محطة أساسية ضمن المهرجانات التراثية التي دأبت وزارة الثقافة على تنظيمها بعدة جهات الاحتفاء بهذا اللون الفني وضمان استمراريته عبر تقريبه من عشاق هذا الفن وتحبيبه للأجيال الصاعدة باعتباره يشكل مكونا أساسيا ضمن مكونات الثقافة الأمازيغية إلى جانب الاهتمام بالفرق والمجموعات والجمعيات المهتمة بهذا الفن وتشجيعها وتحفيزها على العطاء والاستمرارية.

كما يشكل هذا الحدث الثقافي الذي يعرف توافد العديد من الزوار على مدينة عين اللوح فرصة لصيانة التراث الغنائي الأمازيغي ومناسبة لخلق التواصل المستمر بين شعراء وفناني أحيدوس والباحثين وذلك من أجل التعريف بهذا النمط الغنائي التراثي الذي يربط الماضي بالحاضر في ملاحم تجسد الثقافة المغربية بمختلف تعبيراتها وأشكالها. وقال محمد أمين الصبيحي وزير الثقافة إن المهرجان الوطني لفن أحيدوس يشكل مناسبة للاحتفاء بهذا الموروث التراثي المغربي الأصيل الذي يكتنز مقومات الذاكرة الأمازيغية وتاريخها العريق وكذا فرصة لتكريم والاحتفاء بنخبة من رجال ونساء الإبداع من أبناء المغرب الذين ينتمون للقبائل الأمازيغية وإحاطتهم بما يستحقونه من تكريم.

يتضمن برنامج هذا المهرجان الذي تشارك في دورته الحالية 33 فرقة فنية تمثل مختلف أقاليم ومناطق المغرب، تنظيم العديد من العروض الرسمية والأمسيات الفنية بالإضافة إلى لقاءات وأنشطة فنية فضلا عن تكريم مجموعة من شيوخ هذا الفن. وستعرف هذه الدورة تنظيم أمسيات فنية تحييها مجموعة من الفرق والمجموعات الغنائية التي تنتمي لمناطق إفران والحاجب والخميسات وتازة ومريرت وصفرو وبني ملال وخنيفرة وغيرها.

كما سيتم خلال هذه الدورة تنظيم لقاءات فكرية وندوات علمية يؤطرها باحثون ومهتمون بهذا الموروث الثقافي والفني المغربي ستبحث مجموعة من القضايا من قبيل " الشعر الأمازيغي والمبنى (التركيب) " و" الشعر الأمازيغي والمعنى (الدلالة و البلاغة) " فضلا عن تنظيم حفل يوثق لعادات وتقاليد أعراس زيان (جماعة بوقشمير والماس نموذجا).

15