الذراع الدعوية للنهضة تتخفى وراء الترفيه لاستقطاب الشباب

أثار إعلان جمعية التوعية والإصلاح تنظيم رحلة استكشافية لفائدة الأطفال إلى مرتفعات جبل السرج بولاية (محافظة) سليانة جدلا واسعا في تونس. ودعا سياسيون ومثقفون السلطات التونسية إلى إلغاء مثل هذه الرحلات التي تهدف إلى إقامة مخيمات دعوية للأطفال تحت غطاء الأنشطة الترفيهية.
الثلاثاء 2017/10/31
الحبيب اللوز: المعادون للمسار الدعوي ضغطوا لمنع نشاطنا

تونس - نظمت جمعية الدعوة والإصلاح الأحد رحلة إلى مدينة زغوان وقامت بأنشطة ترفيهية وتثقيفية بمعبد المياه. والسبت، قالت الجمعية على صفحتها على موقع فيسبوك “نظرا إلى الوضع بسليانة والحملة التي شنّت على الجمعية ارتأينا تغيير وجهتها من سليانة إلى زغوان”.

وأفضت ضغوط مثقفين ونشطاء من المجتمع المدني في تونس إلى إلغاء السلطات المحلية رحلة استكشافية إلى جبل السرج بمحافظة سليانة (وسط البلاد)، كانت مقررة الأحد، أعلنت عن تنظيمها جمعية التوعية والإصلاح لصالح مجموعة من الأطفال. ويترأس الجمعية القيادي في حركة النهضة حبيب اللوز.

وبتعليمات من والي سليانة علي سعيد منعت رحلة جمعية الدعوة والإصلاح، من بين تظاهرات أخرى منعها المسؤول المحلي بداية من مساء السبت. وتم حظر الجولان بكل الطرقات المؤدية إلى منطقتي جبل السرج بمعتمدية سليانة الجنوبية وعين بوسعدية من معتمدية برقو.

وقال سعيد، في تصريح لوكالة الأنباء التونسية، إنه “تم منع جميع التظاهرات والاجتماعات والاستعراضات بالولاية ما لم تكن خاضعة لترخيص مسبق من والي الجهة أو بناء على إعلام يتم إيداعه لدى مصالح الولاية” وفقا للإجراءات القانونية.

وأصدرت الولاية، السبت، بيانا ورد فيه “تبعا لجلسة المجلس المحلي للأمن بولاية سليانة، الأربعاء الماضي، تقرر اتخاذ هذا الإجراء تفاديا لكل إخلال محتمل بالأمن والنظام العامين بالجهة”.

وأوضح حبيب اللوز، في تصريح لوكالة الأنباء التونسية الأحد، أن جمعيته “لها صبغة مدنية عامة ورئيسها عمر اليحياوي وليس حبيب اللوز مثلما تم الترويج له عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهي مفتوحة لكل الفئات والأعمار”.

وقال إن من ضغطوا من أجل إلغاء رحلة الجمعية إلى سليانة “لهم ميولات إيديولوجية معادية للمسار الدعوي وقاموا بتجييش مغلوط ضد أهداف الجمعية”.

وأكد اللوز، في تصريح مصوّر بثته صفحة الجمعية على فيسبوك، أن جمعيته نظمت رحلات أخرى في أوقات سابقة لعدد من مناطق البلاد ولم يقع منعها.

الجيلاني الهمامي: الرحلة التي كان حبيب اللوز ينوي تنظيمها إلى جبل السرج مشبوهة

ونظم الاتحاد المحلي للشغل بمحافظة سليانة مسيرة احتجاجية رفع فيها المشاركون شعارات مناوئة لحزب حركة النهضة ورافضة للخيمة الدعوية التي كانت تنوي جمعية الدعوة والإصلاح، التي يرأسها شرفيا حبيب اللوز، تنظيمها الأحد بمناطق جبل السرج.

وشاركت في المسيرة أطياف سياسية واجتماعية مختلفة. وأكد الكاتب العام المحلي لاتحاد الشغل نجيب السبتي، في تصريحات إعلامية، أن تحركات جمعية التوعية والإصلاح “عملية استفزازية من قبل عضو حركة النهضة حبيب اللوز”.

وقال نائب الجبهة الشعبية عن دائرة سليانة الجيلاني الهمامي، لـ”العرب”، إن الولاية ليست بحاجة إلى مثل هذه الزيارات بل تحتاج التنمية والعدالة الاجتماعية”.

وأضاف الهمامي “الرحلة التي أعلنت عنها جمعية الإصلاح والتوعية التابعة لحبيب اللوز تستفز أهالي الجهة خاصة أن جراح أهالي سليانة لم تندمل بعد من أحداث الرش التي تورّط فيها القيادي في النهضة ووزير الداخلية الأسبق علي العريض”.

وقال “أهالي سليانة ليسوا بحاجة إلى زيارة أطراف كانت ضمن تركيبة الترويكا واعتدت على أبنائهم باستعمال الرش”. ووصف الهمامي منع جمعية الإصلاح والتوعية من تنظيم مخيمها في جبل السرج بـ”القرار الحكيم”.

وتابع “الرحلة التي كان حبيب اللوز ينوي تنظيمها إلى جبل السرج مشبوهة وتحمل الكثير من الغموض، خاصة وأنها تتزامن مع اقتراب إحياء الذكرى الخامسة لأحداث الرش في نوفمبر القادم”.

وتصدّت السلطات الأمنية في سليانة، في نوفمبر 2012، لمسيرة طالب من خلالها أهالي المدينة بحقهم في التنمية والتشغيل مستعملة سلاح الرش في قمع الاحتجاجات.

وورد في بيان للجمعية أن “الرحلة تدخل في إطار استكشاف المناطق التونسية”. وأكد أن الجمعية برمجت “فقرات للإنشاد الديني من قبل منشدين متميزين” خلال الرحلة.

وقال عضو مجلس نواب الشعب عن حركة آفاق تونس علي بنور، في تصريحات لـ”العرب”، إن “القيادي في حركة النهضة حبيب اللوز ذاهب إلى جبل السرج في سليانة من أجل فتح الطريق أمام الإرهابيين المحاصرين هناك وتسهيل عملية فرارهم من القبضة الأمنية لا من أجل رحلة استكشافية للأطفال كما يدعي”.

وتابع “حبيب اللوز لم يفهم بعد أن الأحزاب المدنية والقوى الديمقراطية في تونس لن تنطلي عليها المخططات المتخفية وراء العمل الجمعياتي”.

ويرى المحلل السياسي منذر بالضيافي أن منع السلطات لجمعية التوعية والإصلاح من تنظيم رحلة إلى جبل السرج “يأتي في سياق اليقظة المجتمعية المتصدية للأنشطة الدعوية المشبوهة”.

وقال “الرفض المجتمعي الكبير الذي تصدّى لاعتزام جمعية زعيم التيار الدعوي في حركة النهضة حبيب اللوز الذي خطط لنشاط دعوي بجبل السرج بسليانة كشف عن يقظة المجتمع التونسي في مواجهة مثل هذه النشاطات التي دفعت في وقت سابق إلى تسفير الشباب لبؤر التوتر”.

ودعا اللوز، في 2013 خلال فترة حكم الترويكا، الشباب التونسي إلى التوجه للقتال في سوريا والالتحاق بالتنظيمات الجهادية هناك. وقال، آنذاك، “لو كنت أصغر سنا ما كنت أمانع في الذهاب للجهاد في سوريا”.

وسارعت حركة النهضة آنذاك إلى التنصل من تصريحات نائبها في المجلس الوطني التأسيسي، مؤكدة على أن تصريحاته لا تلزم الحركة لتقوم بعد ذلك بإبعاده عن الظهور الإعلامي تجنّبا لمزيد انتقاد الحركة.

4