الذكاء الاصطناعي يكتشف إصابات كورونا دون اختبارات

تقنية ذكاء اصطناعي جديدة يمكنها كشف الحالات المصابة من خلال مقارنة أعراض الأشخاص ونتائج اختبارات فايروس كورونا المستجد.
الجمعة 2020/05/15
تقنية تكشف الإصابات بدقة

لندن- استطاع فريق مشترك من الباحثين التابعين لجامعة “كينغز كولدج لندن” ومستشفى ماساتشوستس العام بالإضافة إلى شركة للعلوم الصحية من ابتكار تقنية ذكاء اصطناعي طبية جديدة من شأنها المساهمة في الكشف المبكر عن حالات الإصابة بفايروس كورونا المستجد.

وتستطيع التقنية الجديدة حل مشكلة الوقت الذي يتطلبه إجراء اختبارات الفحص التقليدية للحالات المشتبه بإصابتها، وذلك من خلال قدرة الذكاء الاصطناعي على تحديد الحالة المصابة بناء على الأعراض فقط.

وأوضح البروفيسور، تيم سبيكتور، أحد أعضاء الفريق، أن تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة يمكنها كشف الحالات المصابة من خلال مقارنة أعراض الأشخاص ونتائج اختبارات فايروس كورونا المستجد.

ويغذي الفريق التطبيق بملايين المعلومات والنتائج والأعراض المرضية للحالات المصابة وغير المصابة حول العالم، والتي يقوم أصحابها من خلال التطبيق للإبلاغ عن حالتهم الصحية سواء كانوا أصحاء أو لديهم أي أعراض جديدة مثل السعال المستمر والحمى والتعب وفقدان حاسة الذوق أو الشم.

وأكد سبيكتور أن التقنية الجديدة سوف تخضع للتجربة سريريا للمرة الأولى داخل الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة في القريب العاجل للوقوف على مدى دقتها والتي من المتوقع أن تفوق 90 في المئة بحسب اعتقاد سبيكتور.

وشدد سبيكتور على أن تحديد الحالات المصابة سيتم بناء على عدة أمور من بينها العمر والجنس وطبيعة الأعراض الرئيسية الأربعة؛ فقدان حاسة الشم أو الذوق والسعال الشديد أو المستمر بالإضافة إلى التعب وفقدان الشهية.

12