الذهب يواصل انحداره والنفط يتجاهل أزمة النفط الليبية

السبت 2013/11/02
تراجع سعر الذهب إلى أدنى مستوياته في أسبوعين أمس

لندن – هبطت أسعار العقود الآجلة لخام برنت دون مستوى 108 دولارات للبرميل أمس بعد أن تجاهل المتعاملون مخاوف من أزمة قطاع النفط في ليبيا وأرجعوا الانخفاض إلى ضغوط فنية.

وأدى تعطل منشآت نفطية في ليبيا لعدة أشهر إلى انخفاض صادرات النفط، وجدد المخاوف بشأن الإمدادات وهو ما رفع خام برنت إلى 112 دولارا للبرميل في أكتوبر الماضي.

وبلغ سعر عقود برنت لشهر ديسمبر في نهاية التعاملات الأوروبية نحو 108 دولارات للبرميل، لكنها واصلت تراجعها في وقت لاحق من التعاملات الأميركية.

وكان خام برنت قد فقد أكثر من دولار في تعاملات الخميس حين عمد المتعاملون إلى البيع لجني الأرباح، وهو يوشك على تسجيل انخفاض للأسبوع الرابع على التوالي في أطول خسارة متواصلة منذ يونيو حزيران 2012.

وتراجعت عقود الخام الأميركي الخفيف لشهر ديسمبر لتتحرك قرب 92 دولارا للبرميل، لتتسع الفجوة بين الخامين القياسيين الى أكثر من 12 دولارا.


الذهب يعود أدراجه


وتراجع سعر الذهب إلى أدنى مستوياته في أسبوعين أمس ومن المنتظر أن يسجل أول انخفاض أسبوعي خلال 3 أسابيع بسبب ارتفاع الدولار بعد بيانات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة أثارت القلق بشأن مستقبل السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي.

ويوشك الذهب على تسجيل انخفاض أسبوعي بنسبة 2.7 بالمئة بعد أن استوعبت السوق توقعات بإبقاء البنك المركزي الأميركي على التحفيز الاقتصادي.

وبلغ سعر الذهب قرب نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1314 دولارا للأوقية (الأونصة) ليفقد نحو 35 دولارا في الجلستين الماضيتين.

وارتفع الدولار إلى أعلى مستوى في أسبوعين بعد أن أظهرت بيانات أمريكية أن نشاط الشركات في منطقة الغرب الأوسط ارتفع بوتيرة أسرع من المتوقع في أكتوبر وأن الطلبات الجديدة لإعانة البطالة انخفضت الأسبوع الماضي وهو ما بدد بعض المخاوف من تباطؤ النمو في الربع الرابع من العام.

11