الذوادي: إقامة مونديال 2022 بقطر أمر محسوم

الثلاثاء 2016/11/08
مونديال 2022 في قطر

الدوحة - قال حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث إن إقامة كأس العالم 2022 في قطر أصبحت أمرا محسوما والتنسيق مع الفيفا يتم على أكمل وجه بالإضافة إلى أن البنية التحتية المساندة لكأس العالم ورؤية التخطيط العمراني تسيران على أكمل وجه أيضا.

وقال في تصريح صحافي” إننا نسير على الخطة الموضوعة الخاصة بالإنشاءات والملاعب، هناك خمسة ملاعب قيد الإنشاء وثلاثة ملاعب سنحدد لها المقاول الرئيسي في النصف الأول من عام 2017 ونعتقد أن وجود 8 ملاعب كاف”.

وأضاف أن ملعب خليفة الدولي أول الملاعب المرشحة لاستضافة مونديال 2022 التي يتم إنجازها، حيث تكتمل كافة الأعمال في بداية الربع الأول من 2017.

ومع حلول نهاية العام الحالي تكون أعمال المقاول الرئيسي قد بدأت في ستة من الملاعب المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم. وستكون كافة الملاعب المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم جاهزة بحلول عام 2020 أي قبل عام كامل على استضافة البطولة التجريبية في 2021.

وكشف الذوادي عن وجود مشروع خاص بإقامة منتجعات صحراوية خلال فترة البطولة باعتبار أن المونديال سيقام في فترة الشتاء، و”خلال هذه الفترة يكون كل أهالي قطر والمقيمين بها بالبر، ونحن نسعى ليرى المشجعون الطابع القطري والعربي، كما أننا سنحاول تصحيح الفكرة المأخوذة عن الوطن العربي وعندنا لذلك عدة استراتيجيات”.

وأعلن الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث عن الاتجاه لإلغاء مشروع تكييف الملاعب بعد أن تقررت إقامة مونديال 2022 في الشتاء وقال “سيتم إلغاء هذه الخاصية من الملاعب التي سيتم تحويلها إلى مشاريع مجتمعية أخرى بعد المونديال، أما الملاعب التي ستستمر بعد المونديال كملاعب فستستفيد من مشروع التكييف لأننا في فترة من الفترات نحتاج إلى الملاعب في فترات الصيف”.

وأكد الذوادي أن “قطر تمكنت من التعامل مع الضغوط التي تعرضت لها بعد فوزها بتنظيم كأس العالم 2022 بطريقة احترافية، كما أن قطر نجحت في أن تكسب احترام العالم، لأنه لم توجد أي دولة نظمت كأس العالم من قبل بما فيها جنوب أفريقيا والبرازيل مرت بمثل ما مرت به دولة قطر بعد الفوز بالاستضافة لتكون أول دولة شرق أوسطية عربية وإسلامية تنظم المونديال وقد تعاملنا بشفافية، والملف القطري أثبت أنه ملف نظيف”.

22