الرؤى المتطرفة شوهت صورة الإسلام

الخميس 2013/10/17
الهباش يدعو إلى عرض الصورة الحقيقية للإسلام

المؤتمر الذي عقد بمكة مؤخرا تحت عنوان «حقوق الإنسان بين الشريعة الإسلامية والمواثيق الدولية» طرح العديد من القضايا التي تخص الإسلام والمسلمين في علاقتهم بنصهم الديني أو في علاقتهم بالآخر.

وقد شهد المؤتمر جملة من المداخلات والأفكار التي ركزت على الواقع الحالي الذي يعيشه العرب والمسلمون في ظل عدة تطورات وتغيرات في المشهد الدولي. وكان وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني محمود الهباش، الذي شارك في المؤتمر دعا العرب والمسلمين من كافة بقاع الأرض إلى زيارة مدينة القدس والتواصل مع المقدسات لحمايتها من مخططات الاحتلال الهادفة إلى طمس معالمها وتهويدها.

وقال الهباش على هامش مشاركته في افتتاح أعمال مؤتمر مكة الــ 14، بتنظيم من رابطة العالم الإسلامي في مقرها بمكة المكرمة، إن قضية القدس دائما تشكل عصب أي تحرك فلسطيني، داعيا العرب والمسلمين إلى دعم صمودها وتعزيز ثبات أهلها على الأرض لمواجهة هجمة الاحتلال على الأرض والمقدسات.

وأشار وزير الأوقاف إلى أن المؤتمر مثل فرصة لعرض الصورة الحقيقية للإسلام، التي ربما قد شوشتها بعض الظروف المتطرفة المنافية للإسلام، كما يمثل فرصة للتلاقي مع العلماء لتبادل الرأي في القضايا المشتركة التي تهم المسلمين، كما أنه مناسبة لعرض قضية فلسطين، وخاصة ما تتعرض له المقدسات من اعتداءات مستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

ويذهب مراقبون أن عرض الصورة الحقيقية للإسلام يتطلب الكثير من الجهود والعمل الجبار، اعتبارا لأن بعض وسائل الإعلام الغربية قد نجحت في تشويه القيم الجوهرية للدين الإسلامي والصقت جملة من الصفات به وبأهله.

ولعل المؤتمرات والندوات الدولية تعتبر من الأساليب الناجعة في طرح العديد من الإشكاليات التي تساهم في تنصيع تلك الصورة المشوهة، نظرا للقضايا الهامة التي تعالجها ونظرا كذلك لأنها تعتبر فرصة للنقاش مع بعض الإعلاميين الغربيين ومحاولة تغيير ما ارتسم في أذهانهم من أفكار سلبية عن الإسلام.

13