الرئيس الأوكراني يتوقع خوض بلاده حربا مع روسيا خلال الصيف

الخميس 2015/05/21
بوروشينكو: لدينا أدلة على تدخل روسيا في أوكرانيا

كييف - توقع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو أن تدخل بلاده في حرب مع روسيا خلال هذا الصيف، مشيرا إلى أنه لا يثق في نوايا الرئيس فلاديمير بوتين بشأن مساعدة أوكرانيا في إنهاء أزمتها، إلا أنه لا يرى خيارا آخر سوى التفاوض معه.

وأكد بوروشينكو في تصريحات حصرية للـ“بي بي سي” أوردتها على موقعها الالكتروني أمس الأربعاء أن بلاده في حرب مع روسيا وقال “أستطيع أن أكون واضحا تماما وأقول إن هذه ليست معركة مع انفصاليين تساندهم روسيا، هذه حرب حقيقية مع روسيا”.

ولأن شبح الخوف من الحرب بدأ يخيم على مخيلة بوريشنكو في حواره، دعا الرئيس الأوكراني الحليف الجديد للغرب شعبه في الوقت نفسه إلى الاستعداد لـ“هجوم روسي” على بلادهم.

وتأتي هذه التصريحات بينما تواجه موسكو سيلا جارفا من الاتهامات من دول غربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة بالتدخل العسكري المباشر في الصراع بين الانفصاليين والحكومة المركزية في أوكرانيا، بالرغم من “الهدوء المؤقت” الذي رافق التوتر بين المعسكرين خلال الأسبوعين الماضيين.

واعترف الرئيس الأوكراني الذي استطاع أن يرأس البلاد عقب انتخابات أجريت على أنقاض الإطاحة بالرئيس الأسبق فيكتور يانوكوفيتش بأن لديه أدلة تدين تدخل موسكو في شؤون بلاده الداخلية حينما قال “الحقيقة هي أننا أسرنا جنودا من القوات الخاصة النظامية الروسية وهذا دليل قوي على ذلك”.

وفيما يزداد التوتر بين البلدين، وجهت كييف إلى جنديين روسيين قالت إنها أسرتهما خلال معارك في منطقة لوغانسك الانفصالية بشرق البلاد تهمة القيام بأنشطة إرهابية، وفق ما أعلنه مستشار الأجهزة الأمنية ماركيان لوبكيبفسكي على حسابه في الفيسبوك.

ويعتقد محللون أن أوكرانيا ينتابها القلق من خطط روسيا الغامضة والتي قد تتسبب في زعزعة أمنها الضعيف أكثر مع ارتفاع منسوب الدعم العسكري الأميركي لكييف والذي تعارضه دول كثيرة في أوروبا.

وحقق الانفصاليون مكاسب ملحوظة على الأرض في المنطقة ولاسيما بعد الهدنة الهشة مع القوات الحكومية التي دخلت حيز التنفيذ منتصف فبراير الماضي، رغم نفيهم الاتهامات للجيش الروسي بمساعدتهم.

5