الرئيس الأوكراني يهدد باستخدام القوة ضد المتظاهرين

الأربعاء 2014/02/19
اجتماع اوروبي لبحث الازمة المشتعلة في اوكرانيا

كييف – هدد الرئيس الأوكراني، فيكتور يانوكوفيتش، الأربعاء، بنشر قوات الجيش لمواجهة خصومه الذين اتهمتهم بمحاولة "الاستيلاء على السلطة"، وذلك قبيل اجتماع طارئ لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لبحث الأزمة في البلاد.

وقال يانوكوفيتش في بيان "إنه امتنع عن اللجوء إلى العنف منذ أن بدأت الاضطرابات وانه عرض دوما إجراء حوار وربما انتخابات". لكنه أشار إلى انه يتعرض لضغوط من مستشاريه لاتخاذ خط أكثر تشددا.

وتدفق المتظاهرون الأوكرانيون على ميدان الاستقلال بوسط كييف الأربعاء استعدادا لمواجهة الشرطة من جديد بعد أدمى يوم منذ نالت الجمهورية السوفيتية السابقة استقلالها.

وبعد ساعات من الاشتباكات اقتحمت الشرطة ميدان الاستقلال مركز الاحتجاجات المستمرة منذ ثلاثة أشهر على الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش.

وارتفع عدد ضحايا المواجهات العنيفة المستمرة منذ ظهر الثلاثاء في وسط العاصمة الأوكرانية، كييف، إلى 25 قتيلاً، بينهم 9 من رجال الأمن وصحافي.

وقال الرئيس "بدون أي تفويض من الشعب وبطريقة غير قانونية وفي انتهاك لدستور أوكرانيا لجأ هؤلاء السياسيون - إذا جاز استخدام هذا التعبير - إلى المذابح والحرق العمد والقتل ومحاولة الاستيلاء على السلطة".

وأضاف "أدعو مرة أخرى زعماء المعارضة.. إلى ان ينأوا بأنفسهم بسرعة عن تلك القوى المتشددة التي تتسبب في إراقة الدماء والاشتباكات مع الشرطة. وإذا لم يرغبوا في عمل ذلك عليهم أن يعرفوا أنهم يؤيدون المتشددين. وعندها سيكون هناك نوع مختلف من الحديث معهم".

وتابع "بصراحة لدي مستشارين يحاولون دفعي للجوء إلى خيارات صارمة واستخدام القوة. لكنني اعتبرت دائما استخدام القوة خطأ. توجد وسائل أفضل وأكثر فاعلية - هي إيجاد لغة مشتركة".

وقال "دعوت باستمرار الشعب إلى الامتناع عن الأعمال المتشددة. لكنهم لم ينصتوا.. وأكرر: لم يتأخر الوقت بعد لننصت لبعضنا البعض. لم يتأخر الوقت لوقف هذا الصراع".

وعبر مجددا عن استعداده لتنظيم انتخابات جديدة وان يذعن للنتيجة إذا فازت المعارضة، لكنه قال إن المعارضة متمسكة بمطالب بالاستحواذ على السلطة على الفور. وقال "لقد تجاوزا خطا (أحمر) عندما دعوا الشعب إلى حمل السلاح".

ومن جهتها، أعلنت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، أنه الخميس اجتماع طارئ لوزراء خارجية الاتحاد في بروكسل لبحث تطورات الأوضاع في أوكرانيا.

وذكرت أشتون أن حكومات الاتحاد الأوروبي ستدرس عقوبات محتملة على القيادة السياسية في أوكرانيا، مضيفة أنها طلبت من لجنة الشؤون السياسية والأمنية في الاتحاد، التي عقدت جلسة طارئة الأربعاء لدراسة "كافة خيارات الرد" على الأوضاع في أوكرانيا.

وأوضحت أشتون أن من تلك الخيارات اتخاذ "إجراءات تقييدية ضد المسؤولين عن القمع وانتهاكات حقوق الإنسان".

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة تضم سفراء من كافة دول الاتحاد الأوروبي.

1