الرئيس الإيطالي يقود مشاورات لتشكيل حكومة معطلة منذ شهر

لم تسمح التصريحات والمشاورات ومحاولات انفتاح القادة الرئيسيين منذ شهر بالتوصل إلى أي اتفاق تنبثق عنه أغلبية حكومية.
الخميس 2018/04/05
مساع لا يمكن التكهن بنتائجها

روما - بدأ الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا الأربعاء، مشاوراته لتشكيل حكومة بعد شهر من انتخابات تشريعية لم تسفر عن أغلبية واضحة في البرلمان، سعيا لتجنيب البلاد أزمة سياسية بعد تمسك الفائزين بمواقف متصلبة بشأن التحالفات.

ويلتقي الرئيس الإيطالي في مشاوراته التي تستمر يومين مع حزب رابطة الشمال اليميني (متطرف) وحركة خمس نجوم (معادية للنظام القائم)، اللذين أعلن كل منهما فوزه في الانتخابات التشريعية التي جرت في الرابع من مارس الماضي..

ويرى زعيم خمس نجوم، لويجي دي مايو، أنه جعل حزبه الأول في إيطاليا بحصوله على 32 بالمئة من الأصوات، بينما يشدد ماتيو سالفيني على جهوده التي سمحت بجعل حزبه الأول في تحالف اليمين بعدما حصل على 37 بالمئة من الأصوات.

وقد يجد الرجلان نفسيهما مجبرين في نهاية المطاف على التفاهم حول اسم ثالث مقبول من الطرفين لقيادة الحكومة المقبلة، وإن كان لويجي دي مايو قد أكد مساء الثلاثاء أنه المرشح الوحيد لحركته لقيادة الحكومة.

ومنذ شهر، لم تسمح التصريحات والمشاورات ومحاولات انفتاح القادة الرئيسيين بالتوصل إلى أي اتفاق تنبثق عنه أغلبية حكومية، حيث تتمسك كبرى الأحزاب بمواقف متصلبة تجاه التحالفات.

ويبقى احتمال تحالف سالفيني ودي مايو ضئيلا نسبيا، حسبما قال المراقبون الإيطاليون الذين لا يرون سبب مشاركة سالفيني من موقع ضعف في حكومة يرأسها دي مايو، بينما يمكنه أن يكون جزءا من حكومة يمينية محتمل تشكيلها، في موقع قوة. وكان سالفيني قد قطع الطريق في وقت سابق على عقد اتفاق مع حركة خمس نجوم، قائلا أمام صحافيين في البرلمان “فتحت الباب كي أطردهم بطريقة أفضل”، مضيفا “يجب أن تتحلوا بالصبر، يجب أن تنتظروا بضعة أسابيع قبل أن تصبح الأفكار واضحة”.

وقال لويجي دي مايو، زعيم حركة خمس نجوم المعادية لهيئات النظام التي تصدرت نتائج الانتخابات بنحو 33 بالمئة من الأصوات، “أسمع في هذه الأيام أن حركة خمس نجوم تريد التحالف مع إحدى القوى السياسية، كنت أنتظر بالأحرى أن تتواصل القوى السياسية معنا في مواضيع مختلفة بدلا من طلب حقائب وزارية”.

ويرى مراقبون أن دي مايو قد اعتمد مقاربة فريدة عبر الطلب بشكل أساسي من أحد الأحزاب شرط أن تكون الأصوات التي حصدها كافية لتشكيل أكثرية نيابية معه، فيما اعتمد زعيم رابطة الشمال مقاربة مماثلة لكنها أكثر انفتاحا.

واعتبر محللون أن تصريحات زعيم رابطة الشمال، الحائز على أغلبية الأصوات في الانتخابات، تبدو وكأنها خطوة في اتجاه تشكيل ائتلاف حكومي مع حركة خمس نجوم. إلا أن ماتيو سالفيني على غرار دي مايو، يبقي على مواقفه الأولية.

5