الرئيس التركي يهدّد بغزو شمال العراق

تهديدات أردوغان بغزو قضاء سنجار تترجم فشل الزيارة الأخيرة لوزير الدفاع التركي إلى العراق.
السبت 2021/01/23
تهديدات دائمة

الموصل (العراق) - هدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بغزو قضاء سنجار في عمق الأراضي العراقية، بذريعة طرد عناصر حزب العمّال الكردستاني الذي تصنّفه أنقرة تنظيما إرهابيا وتخوض حربا ضدّه منذ قرابة أربعة عقود من الزّمن.

وجاء هذا التهديد أياما بعد زيارة قام بها وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إلى العراق حيث التقى كبار المسؤولين العراقيين وأجرى معهم مباحثات، معربا عن استعداد جيش بلاده لـ“تقديم الدعم والمشورة في مجالات مكافحة الإرهاب والتدريب والمناورات المشتركة”.

وقال أردوغان للصحافيين عقب أدائه صلاة الجمعة في مدينة إسطنبول “لدي عبارة أقولها دائما، قد نأتي على حين غرة ذات ليلة”، في إشارة إلى إمكانية تنفيذ عملية تركية ضدّ عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجدة في سنجار غربي الموصل مركز محافظة نينوى بشمال العراق.

وقالت مصادر عراقية إنّ كلام أردوغان مثّل صدى لفشل زيارة أكار الأخيرة إلى العراق، متوّقعة أن يكون توجّه للمسؤولين هناك بإنذار بشأن تواجد جيوب لحزب العمّال على الأراضي العراقية وبأنّ بلاده ستتدخّل بشكل مباشر للسيطرة على المناطق التي يتواجد فيها عناصر الحزب، بعد أن كانت تكتفي بعمليات عسكرية خاطفة وحملات محدودة.

وخلال السنة الماضية، وإثر إطلاق القوات التركية عملية عسكرية جوية وبرية لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني داخل أراضي العراق دون تنسيق مع حكومته، احتجّت بغداد أكثر من مرّة على انتهاك تركيا لسيادة العراق ولحرمة أراضيه، خصوصا وأن العملية أوقعت قتلى وجرحى مدنيين وعسكريين عراقيين.

وفي أغسطس الماضي، وفيما كانت حكومة العراق تنتظر اعتذارا من أنقرة على قتل ضابطين وجندي من القوات العراقية في قصف جوي تركي على منطقة برادوست بإقليم كردستان العراق، بادرت حكومة أردوغان إلى تحميل الجانب العراقي مسؤولية ما حدث، متوّعدة بمواصلة عملياتها عبر الحدود العراقية ضد مسلحي الحزب.

كما سبق لمسؤول تركي بارز أن أعلن أن بلاده تعتزم إقامة المزيد من القواعد العسكرية المؤقتة في شمال العراق بعد أن كثفت ضرباتها على المقاتلين الأكراد هناك، معتبرا أن إقامة تلك القواعد تصبّ في ضمان أمن الحدود.

3