الرئيس التونسي يتسلم مهامه رسميا

البرلمان التونسي يعقد جلسة عامة مخصّصة لأداء رئيس الجمهورية اليمين الدستورية يكشف ضمنها عن توجهاته وخياراته السياسية.
الأربعاء 2019/10/23
التصريح بالممتلكات قبل أداء اليمين الدستورية

تونس - يؤدي الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد الأربعاء اليمين الدستورية أمام البرلمان المتخلي ليخلف الرئيس المؤقت محمد الناصر الذي تولى مهام الرئاسة بالنيابة إثر وفاة الراحل محمد الباجي قائد السبسي.

ويعقد البرلمان التونسي جلسة عامة مخصّصة لأداء رئيس الجمهورية اليمين الدستورية، علما وأن ولايته انتهت في انتظار تنصيب البرلمان الجديد بعد الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات التشريعية في شهر نوفمبر.

وبأدائه اليمين الدستورية يتسلم أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد مهام رئاسة الدولة بصفة رسمية ويصبح سادس رئيس تونسي يصل إلى كرسي قرطاج منذ حصول تونس على الاستقلال عام 1956.

وسيُلقي الرئيس المنتخب كلمة أمام أعضاء البرلمان ويكشف ضمنها عن توجهاته وخياراته السياسية التي يتعهد بتنفيذها طيلة فترة ولايته.

وقام قيس سعيد الاثنين بالتصريح بممتلكاته لدى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد قبل أدائه اليمين الدستورية وهو شرط أساسي قبل مباشرته مهامه كرئيس للجمهورية بمقتضى قانون تفرضه الدولة على المسؤولين.

وتعهد سعيّد بعد تصريحه بمكاسبه بتحويل تونس إلى مجتمع القانون وباحترام الدستور، معتبرا أن الحملات الشعبية التلقائية للنظافة التي شهدتها البلاد دليل على حصول ثورة ثقافية في البلاد.

ولم يسبق للرئيس التونسي المنتخب أن نشط في أحزاب سياسية أو جمعيات ومنظمات مدنية وكثيرا ما ظهر في نقاشات تخص الشأن الدستوري وله كتابات متخصصة في هذا المجال.

وقيس سعيد (61 عاما) حاصل على شهادة في الدراسات المعمقة في القانون العام ودرّس مادة القانون الدستوري لنحو ثلاثة عقود.

ويمنح الدستور التونسي صلاحيات داخلية محدودة لرئيس الدولة مقارنة برئيس الوزراء، وتتعلق صلاحياته أساسا بقيادة الجيش التونسي وبملفات الأمن القومي والسياسة الخارجية للبلاد.

وفاز سعيد بمنصب الرئاسة كمرشح مستقل ضد منافسه رئيس حزب “قلب تونس” رجل الأعمال وقطب الإعلام نبيل القروي، بحصوله على نسبة أصوات فاقت 72 بالمئة.

4