الرئيس الصومالي ينجو من الاغتيال

الثلاثاء 2013/09/03
حركة الشباب الإسلامية نفذت كمينا للرئيس في منطقة بافو

مقديشو - وصل الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود سالما الثلاثاء الى مركة على بعد نحو مئة كلم جنوب غرب مقديشو بعد ان اعلن متمردو الشباب انهم هاجموا موكبه.

واكد مصدر دبلوماسي في مقديشو نقلا عن احد المقربين من الرئيس لفرانس برس ان الموكب تعرض لكمين اثناء توجهه من مقديشو الى مركة وان الرئيس ومرافقيه وصلوا جميعهم سالمين.

واوضح المتحدث عبد العزيز ابو مصعب ان المعارك لا تزال جارية مع مرافقي الرئيس، مؤكدا تدمير سيارتين بقاذفات القنابل، بدون الاشارة الى وقوع ضحايا في الوقت الحاضر.

وجرى الكمين قرب منطقة بافو الصغيرة الماهولة قرب ميناء مركة التي كانت معقلا للشباب قبل عام وتبعد حوالى 100 كلم جنوبي العاصمة.

وتابع ابو مصعب "كنا نتابع تحركاته (الرئيس)...ما زال القتال مستمرا".

ولم تصدر معلومات على الفور حول سقوط ضحايا ولا تاكيد من الحكومة الصومالية.

يتنقل شيخ محمود عادة عندما يكون خارج العاصمة ضن قافلة سيارات مصفحة بحماية قوة الاتحاد الافريقي التي تشمل 17700 عنصرا والتي تساند الجيش الصومالي.

ونفذ مقاتلو الشباب في مايو 2012 كمينا استهدف الرئيس السابق الشيخ شريف شيخ احمد لكنه نجا منه.

1