الرئيس العراقي يتعافى من مرضه

السبت 2014/02/01
الطالباني.. أول رئيس كردي للعراق

كركوك - قال نجم الدين كريم، الطبيب الخاص للرئيس العراقي جلال الطالباني، أمس، إن صحة الرئيس “في تحسّن وقام مؤخّرا بجولة بسيارة في شوارع العاصمة الألمانية برلين”.

وأكد كريم، الذي يشغل أيضا منصب محافظ كركوك، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية “تحدثت مع الرئيس الطالباني عبر الهاتف وصحّته في تحسّن مستمرّ وليست هناك مخاوف على حالته الصحية وقد أبلغني أن أنقل تحياته إلى العراقيين”.

وكلام الطبيب كريم من الأخبار النادرة جدّا عن حالة الرئيس الطالباني التي تحاط بغموض وتكتم منذ إصابته بجلطة دماغية في 18 ديسمبر 2012، ومغادرته إلى ألمانيا للعلاج بعد يومين من ذلك.

وأثار غياب الطالباني جدلا في الأوساط السياسية العراقية، انصب خصوصا على الوضع الدستوري غير السوي، حيث دعا البعض إلى إجلاء الغموض حول حقيقة صحة الرئيس حتى يتم ملء الفراغ الدستوري.

ويبلغ الطالباني من العمر ثمانين عاما.

وكان انتخب رئيسا للعراق لمرحلة انتقالية في أبريل 2005 ما جعله أول رئيس كردي في تاريخ البلاد. وأعيد انتخابه في أبريل 2010 لولاية ثانية لأربع سنوات بعدما توافقت الكتل الكردية الفائزة بالانتخابات التشريعية آنذاك على ترشيحه.

وبعدما ركز في ولايته الأولى على التهدئة مع جارتي العراق سوريا وإيران اللتين كانت الولايات المتحدة تتهمهما بدعم التمرّد في العراق، عمل الطالباني خلال ولايته الثانية على إبقاء الحوار مفتوحا بين الفرقاء السياسيين في ظل صراع مستمر على السلطة. وشهد العراق أزمة سياسية كبرى بدأت في يوم سفر الطالباني، حيث اعتقلت القوات الأمنية بعض أفراد حماية وزير المالية المستقيل رافع العيساوي، الشخصية النافذة، بتهم تتعلّق بالإرهاب.

وأثارت عملية الاعتقال هذه التي تسببت في استقالات وزارية، استياء كبيرا بعد عام من قضية نائب الرئيس طارق الهاشمي المحكوم غيابيا بالإعدام على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب يقول إنها كيدية وعلى خلفيات طائفية.

ويقول عراقيون إن الطالباني لو كان موجودا في العراق طيلة السنة التي مضت لما وصلت الأوضاع بالبلد إلى ماهي عليه اليوم من سوء.

3