الرئيس العراقي يطلب مساعدة المجتمع الدولي لمواجهة الإرهاب

السبت 2014/08/16
فؤاد المعصوم: العراق يواجه نوعا جديدا من الإرهاب

بغداد- حث الرئيس العراقي فؤاد معصوم السبت المجتمع الدولي على التعاون مع بلاده في مواجهة الارهاب واستهداف الاقليات .

وقال معصوم خلال استقباله السبت فرانك فالتر شتاينماير وزير خارجية المانيا والوفد المرافق له "إن العراق يواجه نوعاً جديداً من الإرهاب الموجه ضد العراقيين بشكل عام وضد أبناء الأقليات الدينية كالأيزيديين والمسيحيين وسواهم في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم الإجرامي".

وأضاف معصوم قائلا :"لابد من تضافر جهود الأسرة الدولية مع العراق من أجل وضع حد لهذا التمدد الإرهابي وإنهائه كونه يشكل خطراً كبيراً ليس على العراق حسب وإنما على عموم المنطقة والعالم".

وقال بيان لرئاسة الجمهورية العراقية إن الرئيس معصوم أوضح لدى لقائه في بغداد اليوم وزير الخارجية الألماني فرانك والتر شتاينماير أن “العراق يواجه نوعاً جديداً من الإرهاب الموجه ضد العراقيين بشكل عام وضد أبناء الأقليات الدينية كالأيزيديين والمسيحيين وسواهم بشكل خاص في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم ما يسمى دولة العراق والشام الإرهابي التابع لتنظيم القاعدة”.

من جانبه أوضح شتاينماير رؤية بلاده المتمثلة في "أن العالم يواجه الآن مشاكل كبيرة في مناطق مختلفة في العالم وأن المشكلة الأخطر بين مشاكل العالم الآن هي خطر داعش وتوسعها وهذا ما جعل المانيا وعموم المجتمع الدولي يقفون مع العراق".

وأكد الوزير الألماني أن زيارته إلى العراق تهدف لتأكيد التضامن مع الشعب العراقي والمساعدة في قضية النازحين والتعبير عن دعم القيادة الجديدة للعراق والمساهمة بما يعينها في تنفيذ برامجها من أجل التطوير والبناء وتعزيز وحدة العراق.

وقال ان زيارة الوفد الالماني إلى العراق يستهدف "تأكيد التضامن مع شعب العراق ومساعدته في التصدي للتنظيم الإرهابي داعش وكذلك المساعدة في قضية النازحين والتعبير عن دعم القيادة الجديدة للعراق وبما يعينها في تنفيذ برامجها من أجل التطوير والبناء وتعزيز وحدة العراق".

كان شتاينمار قد وصل صباح السبت في زيارة للعراق اعلن في مستلها عن تقديم دعم بقيمة 24 مليون يورو للنازحين في البلاد.

في هذه الأثناء وصل شتاينماير إلى مطار اربيل الدولي قادما من بغداد. وذكرت وكالة أنباء باسنيوز الكردية أنه من المنتظر أن يلتقي شتاينماير رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني.

وكانت ألمانيا والاتحاد الأوروبي رحبا مؤخرا بقرار الرئيس فؤاد معصوم تكليف حيدر العبادي تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي تبنى بالإجماع أمس قرارا يدعو إلى الامتناع عن دعم وتمويل وتسليح إرهابيي ما يسمى تنظيم دولة العراق والشام وجبهة النصرة الإرهابيين ومنع تدفق الإرهابيين إلى سورية والعراق.

1