الرئيس الفلبيني: سفراء الولايات المتحدة جواسيس

الجمعة 2016/12/30
مزاعم حول مخطط أميركي لزعزعة إستقرار البلاد

مانيلا - وصف الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، سفراء الولايات المتحدة، الخميس، بأنهم “جواسيس” في رد على تقرير إعلامي عن مخطط أميركي لزعزعة استقرار حكومته.

وقال إنه رغم عدم تلقيه أي تقارير مخابرات عن أي خطة أميركية لتقويض رئاسته فإنه يعتقد أن معظم السفراء يتعاونون بشكل وثيق مع المخابرات المركزية الأميركية.

وذكرت صحيفة مانيلا تايمز، الثلاثاء، أن سفيرا أميركيا سابقا لدى الفلبين أعد “مخططا لتقويض حكم دوتيرتي”. ونقلت الصحيفة عن وثيقة قالت إنها تلقتها مما وصفته بأنه “مصدر رفيع المستوى”.

ووصفت وزارة الخارجية الأميركية المزاعم بأنها “غير صحيحة”.

وقال دوتيرتي في مقابلة تلفزيونية “معظم سفراء الولايات المتحدة، وليس كلهم، ليسوا سفراء مهنيين بشكل حقيقي. إنهم يتجسسون في الوقت ذاته”.

وتابع قوله “سفير أي بلد هو الجاسوس الأول لكن هناك سفراء للولايات المتحدة تنحصر مهمتهم في تقويض الحكومات”.

ولا يخفي دوتيرتي الشعور بالضغينة تجاه الولايات المتحدة والاستياء تحديدا من الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وكان الرئيس الفلبيني قد هدد، في وقت سابق، بإنهاء تحالف بلاده مع واشنطن وإقامة تحالف مع موسكو أو بكين، فضلا عن إلغاء الحلف الثنائي مع الولايات المتحدة الذي يتضمن ميثاق دفاع مشترك ينص على زيادة عدد القوات الأميركية في الأرخبيل لمواجهة التوسع الصيني في بحر الصين الجنوبي.

وكان قد قال لأوباما في وقت سابق “اذهب إلى الجحيم” بسبب قلق الرئيس الأميركي من حرب دوتيرتي العنيفة على المخدرات.

وتعرض دوتيرتي لانتقادات من منظمات حقوقية وعواصم الغربية، بينها واشنطن، بسبب حربه على الجريمة والمخدرات.

وذكرت الشرطة الوطنية الفلبينية، الثلاثاء، أن هناك أكثر من مليون شخص أعلنوا استسلامهم أو تم إلقاء القبض عليهم أو قتلهم، في ظل الحملة التي يخوضها دوتيرتي ضد المخدرات.

5