الرئيس الفلبيني يتخلى عن وعده للرب بشتم الأميركيين

الخميس 2016/11/03
رودريغو دوتيرتي يصف الأميركيين بـ"الأغبياء" و"القردة"

مانيلا- عاد الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، عن وعده الذي قطعه مع الرب بتجنب الألفاظ النابية في خطاباته، ليصب جام غضبه على المسؤولين الأميركيين واصفا إياهم بـ”الأغبياء” و”القردة”، بسبب وقف صفقة لبيع 26 ألف بندقية إلى الفلبين.

ووجه دوتيرتي الأربعاء انتقادات لاذعة للولايات المتحدة، وقال في خطاب نقله التلفزيون “أنظروا إلى هؤلاء القردة .. 26 ألف بندقية نريد أن نشتريها. وهم لا يريدون بيعها.” وأضاف “لدينا كثير من الأسلحة المصنوعة محليا هنا. هؤلاء الأميركيون الأغبياء.”

وكان دوتيرتي، قد تحدث في مؤتمر صحافي، لدى وصوله إلى مطار مدينة دافاو، مسقط رأسه، بعد زيارة إلى اليابان، كيف أن “الرب حذره” على متن الطائرة بالقول: “سمعت صوتا يأمرني بالكف عن استخدام الألفاظ النابية، وإلا تحطمت الطائرة في الجو، ووعدته بالكف عن ذلك”.

وقال دوتيرتي إنه قطع عهدا مع الرب بتجنب “العبارات النابية والشتائم وكل شيء”، وإن “عهدا مع الرب هو عهد مع الشعب الفلبيني”، إلا أنه وبعد شتائمه الجديدة للأميركيين، تجنب أي ذكر لتعهده السابق، بعد أن أثاروا غضبه بإيقاف بيع البنادق، واكتفى بالقول “لهذا السبب لم أكن مهذبا معهم.. هم لم يكونوا مهذبين معي.” من جهة أخرى أفاد مساعدون في مجلس الشيوخ الأميركي إن وزارة الخارجية الأميركية أوقفت بيع البنادق بعد أن قال السناتور الديمقراطي بن كاردين إنه سيعترض عليها.

وأضاف المساعدون أن كاردين أكبر الأعضاء الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي يعارض تزويد الولايات المتحدة للفلبين بهذه الأسلحة في ضوء مخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في الفلبين. وأكد دوتيرتي أن روسيا والصين عبرتا عن استعدادهما لبيع أسلحة للفلبين لكنه سينتظر حتى يرى ما إذا كان الجيش يرغب في مواصلة استخدام الأسلحة الأميركية.

وقال دوتيرتي “روسيا تدعونا. وكذلك الصين. الصين منفتحة .. أي شيء تريده. أرسلوا إلي كتيبا (بالأسلحة) وقالوا عليك الاختيار وسنرسل لك.” وأضاف “لكني أنتظر لأنني أسأل الجيش عما إذا كان يواجه أي مشكلة. لأنه لو كانت لديكم مشكلة وكنتم تريدون مواصلة الاعتماد على الولايات المتحدة فحسنا … لكن أنظروا بعمق وقيموا الوضع. هم ليسوا مهذبين معنا.”

12