الرئيس الكيني أمام الجنائية الدولية في جلسة "حاسمة"

الأربعاء 2014/10/08
أول رئيس دولة يحضر جلسات محاكمته في الجنائية الدولية

لاهاي- وصل الرئيس الكيني اوهورو كينياتا الاربعاء الى المحكمة الجنائية الدولية التي سيمثل امامها للحديث عن الصعوبات في التحقيق في القضية المرفوعة عليه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

وسيمثل كينياتا امام المحكمة في جلسة تقنية بعدما رأى القضاة ان الدعوى على الرئيس الكيني في "مرحلة حاسمة" وطلبوا حضوره.

وهو ملاحق لدوره المفترض في أعمال العنف التي تلت الانتخابات في نهاية 2007 وبداية 2008 واسفرت عن سقوط اكثر من الف قتيل ونزوح اكثر من 600 الف شخص.

وكان قد أكد الرئيس الكيني الاثنين الماضي انه سيمثل "بصفة شخصية" امام المحكمة الجنائية الدولية ونقل مهامه الى نائبه خلال فترة اقامته في لاهاي.

ويعد كينياتا أول رئيس دولة في السلطة يرد على استدعاء للمحكمة التي مقرها في لاهاي حيث يبحث القضاة ان كانوا سيشطبون القضية ضده أم تؤجل في انتظار تسليم الادلة المطلوبة.

في السياق ذاته، اتهم مدعون دوليون الحكومة الكينية أمس الثلاثاء بالتقاعس عن تسليم تسجيلات هاتفية وبيانات مصرفية قالوا انها يمكن ان تساعدهم في إظهار ان الرئيس أوهورو كينياتا دفع أموالا لأشخاص ليشاركوا في أعمال العنف التي وقعت في الفترة التي أعقبت الانتخابات في عام 2007 .

وينفي كينياتا الاتهامات بتدبير موجة العنف التي قتل فيها 1200 شخص ونفى ممثل للحكومة مزاعم المدعين في جلسة المحكمة الجنائية الدولية اليوم الثلاثاء.

ويقول محاموه ان هذه الطلبات ستار لنقص الادلة ومحاولة لالقاء اللوم على الحكومة وتقويض حق كينياتا في محاكمة عادلة.

وهي تمثل اختبارا مهما للمحكمة التي شكلت قبل 11 عاما والتي شهدت سلسلة من القضايا التي انهارت ويوجه اليها الاتهام بأنها تخص الأفارقة بالمحاكمات.

1