الرئيس المصري: سننتصر في حربنا ضد الإرهاب

الخميس 2014/01/23
منصور: الشرطة عادت إلى شعبها من ظل مسؤولية واجبة

القاهرة ـ أعلن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، الخميس، أن الدولة ستنتصر على "الإرهاب" كما انتصرت عليه في تسعينات القرن الماضي.

وقال منصور، في كلمة ألقاها لمناسبة عيد الشرطة بمقر أكاديمية الشرطة بضاحية القاهرة الجديدة، "سنكرر انتصاراً حاسماً على الإرهاب كما انتصرنا عليه في التسعينات، ونجاحنا أكيد فى حربنا ضد الارهاب الأعمى الذي يهدد أمن الوطن".

وذكر الرئيس أن يوم 25 يناير 2011، كان "بداية كسر جدار الخوف لدى المصريين الذين كتبوا صفحة جديدة في تاريخ الوطن المعاصر بثورة 25 يناير، في ثورة شعبية انطلقت دون قيادة لتفرض آمالها علي الواقع".

وأضاف منصور أن "الدولة البوليسية ولَّت إلى غير رجعة، وقوات الشرطة ساعدت على إعادة مصر الثورة إلى مسارها الصحيح"، مشيراً إلى أن "الشعب أدرك أهمية دور رجال الشرطة الذي لا غنى عنه".

وقال منصور "الشرطة عادت إلى شعبها من ظل مسؤولية واجبة، وفي ظل الدستور الجديد الذي يصون كرامة المصريين ويضع نهاية للدولة البوليسية".

وأضاف انه "بعد ثورة 30 يونيو (التي أنهت حكم جماعة الإخوان المسلمين في يونيو 2013) نرحب معاً بدخول الوطن إلى عهد جديد يحصل آمال وتطلعات المصريين".

ومن جهته تعهَّد وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، في كلمته امام الاحتفال، بالعمل من أجل تطوير العمل الأمني وآليات العمل الشُرطي لخدمة الوطن، مشيراً إلى أن الشرطة "نجحت في كشف العديد من المخططات الآثمة التي تُحاك ضد مصر".

وتحتفل مصر بعيد الشرطة في الخامس والعشرين من كانون الثاني من كل عام؛ غير أن الاحتفال بذلك العيد تراجع خلال السنوات الثلاث الأخيرة حيث اندلعت في ذلك اليوم ثورة شعبية ضد الرئيس الأسبق حسني مبارك وتمكنت من الإطاحة بنظامه بعد 18 يوماً من الاحتجاجات المتواصلة، وصار يوماً للاحتفال بالثورة.

1