الرئيس المصري يحدد أولويات الحفاظ على أركان الدولة وتثبيتها

الاثنين 2015/08/17
عبدالفتاح السيسي: مصر تدير سياستها الخارجية بعيدا عن الاستقطاب

القاهرة - يولي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الانتخابات البرلمانية المقرر انعقادها في وقت لاحق هذا العام اهتماما استثنائيا، في سياق مسعاه ترسيخ أركان الدولة والذي بدا واضحا بعد تدشين مشروع قناة السويس الجديدة قبل أقل من أسبوعين.

والانتخابات البرلمانية هي الخطوة الأخيرة من خارطة الطريق التي يهدف من خلالها السيسي إلى تأكيد شرعيته السياسية بجوار شعبيته في مصر بعدما شن حملة على تنظيم الإخوان المسلمين.

وفي كلمة ألقاها أمس في الدورة التثقيفية للقوات المسلحة، عقدت بمسرح الجلاء، أكد الرئيس المصري أن الهدف الأساسي له وللحكومة الآن هو الحفاظ على أركان الدولة المصرية. وأوضح السيسي خلالها أن شاغل الحكومة الأساسي هو الحفاظ على أركان الدولة وتثبيتها.

وطالب القوات المسلحة والشرطة بتأمين الانتخابات البرلمانية التي ستجري قبل نهاية العام الجاري. كما طالب القوى السياسية والأحزاب باختيار مرشحيها بعناية في خوض الانتخابات البرلمانية القادمة.

وشدد على أن مشروع قناة السويس الجديدة يساهم في ذلك، موضحا أن “قناة السويس الجديدة منحتنا الثقة فى النفس والقدرة على الإنجاز”، مضيفا أن مشروع تنمية محور القناة يشمل حفر 8 أنفاق وتوسعة ميناء شرق بورسعيد، وإقامة مجتمعات عمرانية، معلنا العمل في حفر أربعة أنفاق تربط القناة بالدلتا والوادي وتنتهى تلك الأعمال بحلول شهر أكتوبر من العام المقبل.

وقال إنه سيتم طرح مليون ونصف فدان كاملة المرافق للمستثمرين والشباب قريبا، كما تم تكليف القوات المسلحة بإنشاء مجتمعات عمرانية جديدة بسيناء والنوبة والمنطقة الغربية، مؤكدا أن الدولة تبذل جهودا كبيرة لتطوير الصرف الصحي والزراعة والتعليم والصحة.

وبشأن ملف السياسات الخارجية، أكد أن مصر تدير سياستها الخارجية بعيدا عن الاستقطاب وفي إطار من الاحترام المتبادل.

ويرى خبراء ومحللون أن السيسي قد عمل منذ توليه منصب الرئاسة على سلك سياسة خارجية متوازنة تقطع مع الاعتماد على محور بعينه، ويظهر ذلك جليا من خلال انفتاحه على روسيا والصين مع الحرص على الإبقاء على علاقات مميزة مع الولايات المتحدة الأميركية.

4