الرئيس النيجيري لزوجته بعد تهديدها بعدم انتخابه: مكانك في المطبخ

السبت 2016/10/15
بوهاري: زوجتي تنتمي إلى مطبخي

برلين - قال الرئيس النيجيري، محمدو بوهاري، إن زوجته لا مكان لها في السياسة، وذلك بعد إجرائها مقابلة مع شبكة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” قالت فيها إنها ربما لا تدعمه في الانتخابات المقبلة.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، في برلين، الجمعة، قال بوهاري ردا على سؤال لأحد الصحافيين “أنا لا أعرف إلى أي حزب تنتمي زوجتي، لكنها تنتمي إلى مطبخي وغرفة المعيشة الخاصة بي والغرف الأخرى في داري”. وأثار التعليق المنتقص من الزوجة ابتسامة متكلفة من ميركل.

وقالت عائشة بوهاري لـ“بي بي سي”، إنها لن تتمكن من دعم زوجها في الحملة الانتخابية القادمة ما لم يغير مسار الحكومة الحالية.

وأضافت إن محمدو بوهاري تلقى “الكثير من الشكاوى بشأن تعييناته الوزارية. ولا يحيط العديد من كبار المسؤولين حتى بمبادئ الحزب الحاكم”. وقالت للإذاعة البريطانية "ليست لديهم مهمة، ليست لديهم رؤية”.

وقالت سيدة نيجيريا الأولى إن زوجها “الرئيس لا يعرف، على سبيل المثال لا الحصر، 45 من الأشخاص الخمسين الذين عينهم، وأنا لا أعرفهم أيضا على الرغم من أنني زوجته لـ27 عاما”.

ورفضت السيدة بخاري تحديد أسماء من “اختطفوا” الوزارة قائلة "ستعرفهم إذا شاهدت التلفزيون".

وشددت على القول “سيبلغني فيما بعد، ولكنني قررت بوصفي زوجته، أن الأمور إذا استمرت بهذه الطريقة حتى عام 2019، فأنني لن أخرج وأحشد لأجله مطالبة النساء بانتخابه مثلما فعلت من قبل، لن أفعلها ثانية مطلقا”.

وقال مراسل “بي بي سي” في العاصمة النيجيرية أبوجا، نازيرو ميكايلو “إن قرار زوجة الرئيس الحديث علنا عن مخاوفها سيصدم العديد من الناس، لكنه يظهر مستوى السخط على قيادته”.

وانتخب بوهاري البالغ من العمر 73 عاما، رئيسا للدولة الأفريقية الأكبر من حيث عدد السكان البالغ تعدادهم 183 مليون نسمة، في عام 2015.

وكان القائد العسكري السابق ركز حملته الانتخابية على الحرب ضد الفساد في البلاد الغني بالنفط وقتال جماعة بوكو حرام الإسلاموية الإرهابية. وشاركت زوجته في حملته بنشاط إلى جانبه.

24