الرئيس اليمني: مؤتمر جنيف ليس للمصالحة مع الحوثيين

الاثنين 2015/06/08
مؤتمر جنيف لبحث تنفيذ القرار 2216

دبي – قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إن الاجتماع المتوقع مع المتمردين الحوثيين في الرابع عشر من يونيو بمدينة جنيف السويسرية، يهدف حصرا لبحث تنفيذ القرار 2216 وليس للمصالحة.

وتتمسك الحكومة التي يقودها هادي بضرورة تنفيذ القرار الأممي رقم 2216 والذي ينص على ضرورة انسحاب الميليشيات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح من المدن التي سيطروا عليها خلال الأشهر الأخيرة.

وقال هادي في مقابلة مع قناة "العربية"، بثت مقتطفات منها الإثنين، إن الاجتماع في جنيف برعاية الأمم المتحدة "ليس محادثات" بل "نقاش لتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 على الأرض".

وردا على سؤال حول ما إذا كان الاجتماع للمصالحة مع الحوثيين، نفى ذلك قطعا، وقال "على الإطلاق.. أبداً.. نتشاور كيف ينفذ قرار مجلس الأمن 2216".

واعتبر هادي من جهة أخرى أن دور إيران التي تدعم الحوثيين في اليمن أكبر من دور تنظيم القاعدة، وقال "إيران تعمل عندي عملا أكبر من عمل القاعدة لأن القاعدة ... نستطيع أن نصفيها، لكن هذا (إيران) عمل ممنهج ومسيس".

ويقود هادي حاليا من الرياض حكومة بلاده المعترف بها دوليا.

وتقصف قوات التحالف العربي التي تقودها السعودية ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران بالإضافة إلى قوات متحالفة مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح منذ 26 مارس في محاولة لإعادة تثبيت حكم الرئيس عبدربه منصور هادي.

وتخشى السعودية والدول الخليجية الأخرى من عمل جماعة الحوثي على توسيع نفوذ إيران القوة الشيعية الرئيسية في المنطقة في بلد يعاني بالفعل من تحركات انفصالية ويوجد به أنشط أجنحة تنظيم القاعدة.

وقد وافقت الحكومة والحوثيون على دعوة الامم المتحدة لعقد محادثات سلام في جنيف في 14 يونيو.

وسبق أن عقد ممثلون للحوثيين محادثات مع مسؤولين أميركيين في مسقط الأسبوع الماضي.

وقد اطلق المتمردون الحوثيون يوم السبت الماضي صاروخا من نوع سكود على الأراضي السعودية التي اعترضته قواتها. وإطلاق الصاروخ هو الأول من نوعه منذ بدء حملة الضربات الجوية للتحالف العربي بقيادة السعودية في 26 مارس الماضي.

وكانت الامم المتحدة اكدت أن محادثات السلام ستعقد في جنيف في 14 يونيو. وكرر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "دعوته الملحة كل الفرقاء في اليمن إلى بدء مشاورات بحسن نية ومن دون شروط مسبقة بما فيه مصلحة الشعب".

1