الرئيس اليمني يتهم قوى الشر بوقوفها وراء الاغتيالات

الثلاثاء 2014/01/21
هادي يدعو الى استمرار الحوار الوطني حتى لو تعرض شخصيا للإغتيال

صنعاء- دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الثلاثاء الى انجاح مؤتمر الحوار الوطني حتى لو تعرض هو شخصيا للاغتيال.وقال هادي في كلمة نقلها التلفزيون اليمني خلال ترؤسه جلسة مؤتمر الحوار الوطني الشامل "نؤكد على ضرورة الاستمرار في مؤتمر الحوار حتى الانتهاء منه في يوم 25 يناير الجاري، حتى لو تعرضت (الرئيس) لعملية اغتيال فيجب استمرار الحوار ".

وندد هادي بعملية اغتيال القيادي في حركة "أنصار الله" (الحوثيون) أحمد شرف الدين معتبرا ان "قوى الشر تقف وراء تلك العمليات .ودعا أعضاء مؤتمر الحوار، بعد أن أعلن ممثلو حركة أنصار الله انسحابهم، إلى عدم الانسحاب وقال "اثبتوا وجودكم.. لا تكونوا جبناء"، وتابع"الانسحاب هو الضعف والتسليم.. قوى الخير تُسلم نفسها لقوى الشر".

وكان ممثلو أنصار الله في مؤتمر الحوار الوطني قد اعلنوا انسحابهم اليوم من الجلسة الختامية العامة للمؤتمر عقب حادثة إغتيال شرف الدين برصاص مجهولين وسط العاصمة صنعاء.

ويشهد اليمن حالة انفلات أمني منذ 3 سنوات اثر تسوية سياسية رعتها دول مجلس التعاون الخليجي عقب الإطاحة بالرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح .

وكان مسلحون مجهولون قد أقدموا على اغتيال احد ممثلي التمرد الحوثي الشيعي في الحوار الوطني اليمني الثلاثاء في صنعاء. وهو ثاني ممثل للمتمردين الحوثيين في الحوار الوطني اليمني يتم اغتياله بهذه الطريقة.

وذكر المصدر الامني ان "مسلحين مجهولين اطلقوا النار على احمد شرف الدين بينما كان يقود سيارته عند جولة سبأ في صنعاء، فقتل على الفور".

وبحسب المصدر، فان شرف الدين، وهو استاذ للقانون في جامعة صنعاء، كان متوجها من منزله الى الفندق الذي تجري فيه اعمال الحوار الوطني.

وكان النائب وممثل الحوثيين في الحوار عبد الكريم جدبان قتل برصاص مجهولين نهاية نوفمبر الماضي في العاصمة اليمنية.

من جهته، ندد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بعملية الاغتيال قائلا امام المشاركين في اخر جلسات الحوار الوطني بينما كان عدد من ممثلي انصار الله يغادرون القاعة ان "هذا الحوار سينجح وستفشل قوى الشر".

واعلن ان حفلا ختاميا سيقام السبت المقبل بمناسبة انتهاء جلسات الحوار الوطني. بدوره، ادان مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن جمال بن عمر "بشدة" اغتيال شرف.وقال في بيان "انها جريمة في حق اليمن واستهداف جديد للعملية السياسية ومحاولة يائسة لإفشال مؤتمر الحوار".

واشاد بن عمر بشرف الدين الذي "كان له دور بارز وفاعل في مسيرة التغيير في اليمن منذ بدايتها، خصوصاً مساهماته البنّاءة في مرحلة التحضير لانعقاد" الحوار.

وتاتي عملية الاغتيال في ظل تجدد المواجهات بين الحوثيين والقبائل الموالية لهم من جهة، واجنحة من قبائل حاشد النافذة بزعامة آل الاحمر في محافظة عمران الشمالية ما اسفر عن 22 قتيلا في الايام الاخيرة.وتجدد القتال في عمران رغم التوصل الى وقف لاطلاق النار في الثامن من يناير بعد ايام من المعارك العنيفة.

وخلال الاشهر الماضية، تمددت رقعة المعارك بين الحوثيين الذين يتخذون اسم "انصار الله" وخصومهم من السلفيين وآل الاحمر الذين يتزعمون تاريخيا قبائل حاشد، في محافظات الجوف على الحدود مع السعودية وحجة على البحر الاحمر وعمران في شمال صنعاء اضافة الى ارحب في شمال صنعاء ومعقل الحوثيين في صعدة.

وبدأت القوات اليمنية مؤخرا تنتشر في محافظة صعدة المجاورة لعمران لمراقبة وقف لاطلاق النار تم التوصل اليه بين المتمردين الحوثيين والسلفيين الذين يتحصنون في مركز تعليمي لهم في منطقة دماج في صعدة.

والمركز التعليمي السلفي الواقع في دماج هو في صلب نزاع مستمر منذ سنوات عدة بين الحوثيين الشيعة والسلفيين السنة.وخاض الحوثيون ست حروب مع النظام في صنعاء منذ 2004، الا انهم يشاركون في العملية السياسية الانتقالية حاليا.

وقد أعلن الحوثيون انسحابهم من مؤتمر الحوار الوطني في اليمن بعد اغتيال أحمد شرف الدين ممثلهم في المؤتمر بنيران مجهولين في أحد شوارع العاصمة اليمنية صنعاء.

إلا أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أكد استكمال مؤتمر الحوار الوطني رغم اغتيال ممثل الحوثيين. وأظهر مقطع مصور بث على شبكة الإنترنت لشرف الدين وهو قتيلاً خلف مقود سيارته.

1