الراجحي يتطلّع إلى تألق جديد في أسبانيا

السبت 2014/07/19
السائق السعودي الراجحي يتوق إلى مجد عالمي

الرياض - عاد السائق السعودي يزيد الراجحي إلى منافسات الجولة السادسة من كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة (كروس كاونتري) بعد توقف دام حوالي الشهرين، عبر المشاركة في باها أسبانيا خلال أيام الـ18، 19 و20 من الشهر الجاري.

وكان الموعد الأخير على روزنامة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة في نهاية شهر مايو الماضي مع إسدال الستار على رالي الفراعنة في مصر والذي تمكن فيه الراجحي من الفوز فيه، ليُحقق بالتالي انتصاره الثالث هذا العام بعد الجولتين الافتتاحيتين من البطولة اللتين أقيمتا في باها الغابة الشمالية في روسيا وباها إيطاليا.

وعلق الراجحي على تحضيراته لهذه الجولة بقوله، “بإذن الله جميع التحضيرات والاستعدادات على ما يرام في ظل السعي إلى الحصول على أفضل نتيجة ممكنة، لاسيما وأن العديد من الأسماء المُميزة والمُتخصصة تشارك في مثل هذا النوع من السباقات”.

وتابع قائلا، “تحقيق نتيجة مميزة سيساهم في الاقتراب من حسم لقب البطولة العالمية وهو الأمر الذي أسعى إليه ويبقى الأهم في جميع الأحوال هو إنهاء السباق والوصول بالسلامة إلى خط النهاية”.

يشار إلى أن الراجحي يشارك على متن سيارة “تويوتا هايلوكس” من تحضير فريق “أوفردرايف” البلجيكي، بينما سيجلس إلى جانبه في المقعد الساخن المساعد الألماني صاحب الخبرة الكبيرة تيمو جوتشالك، وهو يمني النفس بتحقيق فوزه الرابع في هذه البطولة هذا العام، لاسيما وأنه السائق الوحيد حتى الآن الذي تمكن من الفوز بأكثر من جولتين في موسم 2014.

وسيكون مقر باها أسبانيا هذا العام في منطقة “مونيغروس” في أقليم الـ”أراغون” بين أوتوستراد “ناشيونال 2” وجبال “ألكوبييري”.

لن يكون رالي باها أراغون الذي سيقام في صحارى أسبانيا القريبة من سرقسطة سهلا بالنسبة إلى السائق السعودي

وتجتاز الفرق 200 كيلومتر من المراحل الخاصة، مع الانطلاق وحفل الختام بالقرب من بلدية أراغون لـ”بيرديجيرا”، بالقرب من مدينة سراقسطة، على أن تقام المنافسات على مسارات متعرجة ومسارات مليئة بالغبار. كما ستكون المنافسة محتدمة بين الفرق خلال مرحلة صغيرة تبلغ مسافتها 100 كيلومتر، تبدأ في “بيرديجيرا” وتنتهي في لا ألمولدا، علما وأن اللجنة المنظمة تقدم حوالي 520 كيلومترا للفرق المشاركة في هذا الحدث.

وبعد سوء الطالع الذي رافق البطل السعودي في رالي أبو ظبي الصحراوي و”سيلاين” القطري وتسبب في تراجع ترتيبه في السلم المبدئي لنقاط بطولة السائقين، قبل أن يتمكن من إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح إثر فوزه المدوي الذي حققه على الأراضي المصرية، الذي أتاح له التقدم إلى المركز الثاني في البطولة، بات الراجحي على بعد 39 نقطة فقط من المتصدر السائق الروسي فلاديمير فاسيلايف مع تبقي خمس جولات على نهاية الموسم وهو ما يصب في مصلحة السائق العربي كونه أظهر في العديد من المناسبات أنه يتكيف مع جميع الظروف المختلفة التي قد يواجهها، في حال بقيت المشاكل الميكانيكية بعيدة عن سيارته.

ولن يكون باها أراغون الذي سيقام في صحاري أسبانيا القريبة من مدينة سرقسطة سهلا بالنسبة إلى السائق السعودي، إذ أكد أنه سيخوض هذا التحدي وهو صائم، “الصوم من الواجبات الدينية المفروضة علينا. وهذه ليست المرة الأولى التي أخوض فيها بطولة عالمية في رمضان، إذ أسأل الله التوفيق منه في سبيل تقديم الأداء المطلوب الذي أسعى من خلاله إلى الابتعاد في صدارة كأس العالم لراليات الكروس كاونتري”.

22