الراديو صلة الوصل الأقرب للجمهور في الحرب والسلم

الثلاثاء 2017/02/14
مصدر مهم للأخبار والمعلومات

باريس - دعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، إلى إشراك الجماهير والمجتمعات في وضع سياسات وخطط البث الإذاعي، وذلك خلال إحيائها، الاثنين، اليوم العالمي للإذاعة 2017 تحت شعار “أنتم والإذاعة واحد”.

ووجهت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا، رسالة بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة لهذه العام، وقالت إننا نشهد الآن ثورة حقيقية في كيفية نشر المعلومات والحصول عليها، وقد باتت الإذاعة مع ذلك في خضم التغيرات الجذرية الهائلة التي يشهدها العالم في الوقت الحاضر، أكثر أهمية ونشاطا وتشويقا مما كانت عليه في أي وقت مضى، وهذه هي الرسالة التي تود اليونسكو تبليغها في اليوم العالمي للإذاعة.

وأضافت بوكوفا أن الإذاعة تعد في الأوقات العصيبة والأحوال العسيرة، المحفل الدائم القادر على الجمع بين مختلف الأفراد والجماعات. إذ تظل الإذاعة في جميع الأحوال والأوقات، سواء ونحن في طريقنا إلى العمل أو في مكاتبنا أو منازلنا أو حقولنا، وسواء كنا في زمن السلم أو الحرب أو في حالات الطوارئ، مصدرا مهمّا للغاية للمعلومات والمعارف يشمل مختلف الأجيال والثقافات، وتطلعنا على الدرر المكنونة في تنوع البشرية، وتصلنا بسائر أرجاء العالم أينما كنا.

وأشارت بوكوفا إلى أن هذا الأمر يبيّن كيف تستطيع الإذاعة إنارة الدرب لإيجاد حلول مبتكرة للمشكلات المحلية، والمضي قدما في تعزيز حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين والحوار والسلام.

إيرينا بوكوفا: الإذاعة تبقى مصدرا مهما للغاية للمعلومات والمعارف يشمل مختلف الأجيال

ودعت اليونسكو الجميع في اليوم العالمي للإذاعة إلى الارتقاء بقدرة الإذاعة من أجل تعزيز سبل الحوار والإصغاء التي نحتاج إليها للتصدي للتحديات التي تواجهها البشرية جمعاء. وقالت المنظمة في بيان، الأحد، إنه يجب ألا تقتصر مشاركة المستمعين على التفاعل أثناء البث الإذاعي، بل يجب أن تمتد مشاركاتهم لتشمل الآليات المختلفة مثل سياسات إشراك المستمعين والوسطاء، وإنشاء منتديات للمستمعين، ووضع إجراءات لمعالجة الشكاوى المختلفة.

وذكرت أنه “في زمن نشهد فيه تراجعا في النقاش البناء في المجتمع المدني، وتشكيكا كبيرا في مصداقية المعلومات، تعد الإذاعة أداة فريدة لتوحيد المجتمعات وتعزيز الحوار الإيجابي من أجل إحداث التغيير، وتستطيع الإذاعة إخراجنا من ‘الفقاعات الإعلامية’ للأشخاص الذين يتبادلون نفس الأفكار، وبالتالي تذكيرنا بأهمية الإصغاء لبعضنا البعض مرة أخرى”.

وتعتبر الإذاعة واحدة من أقدم وسائل الاتصال الجماهيرية في برامجها الإذاعية. وهي واحدة من أقوى الوسائل التي يمكن أن تؤثر في مختلف شرائح المجتمع.

وقد استطاعت الإذاعة، منذ البث الأول قبل ما يزيد على 100عام، أن تكون مصدر معلومات قويا لتعبئة التغيير الاجتماعي، ونقطة مركزية لحياة المجتمع.

وعلى الرغم من أن الإذاعة تواجه بشكل عام تحديات كثيرة في الوقت الحاضر مع انتشار وسائل إعلام أخرى، مثل الفضائيات ومواقع الإنترنت، التي تجتذب قطاعا واسعا من الجماهير، فإنها تظل بالنسبة إلى الكثيرين وسيلة مريحة لتلقي الأخبار ومتابعة البرامج في أي وقت.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أقرت رسميا في دورتها الـ67 في يناير من العام 2013، إعلان اليونسكو لليوم العالمي للإذاعة، الذي اعتمده المؤتمر العام لليونسكو في دورته الـ36. وأعلن بموجبه أن يوم 13 فبراير اليوم العالمي للإذاعة.

18