الراعي يلوح بتحرك احتجاجي واسع في لبنان ردا على الفراغ الرئاسي

السبت 2014/06/07
الراعي يحذر من أعدم إجراء الاستحقاق الرئاسي

بيروت- حذر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي من أن عدم إجراء الاستحقاق الرئاسي هو استهداف للشعب اللبناني بكل مقومات حياته.

واعتبر الراعي أن “إجراء الاستحقاق الرئاسي ليس ترفا أو عملا سياسيا يوميا يجوز الاستخفاف به”، في انتقاد واضح للأطراف السياسية وخاصة المارونية.

وأوضح أن الانتخابات الرئاسية تتعلق “بمصير الناس وحياتهم اليومية ومستقبلهم”، مضيفا أن “السياسة التي اعتمدت وأدّت إلى عدم إجراء الاستحقاق الرئاسي تستهدف شعبا من حيث مقوّمات حياته وحضوره حاضرا ومستقبلا".

وكشفت مصادر مقربة من البطريرك الماروني، في وقت سابق، عن نية هذا الأخير الدعوة إلى “تحرّك احتجاجي واسع” في حال استمر الفراغ الرئاسي في قصر بعبدا.

وذكرت المصادر أن الراعي أبلغ وفد المؤسسات المارونية أنه “لن يتردد في الدعوة إلى تحرك احتجاجي واسع تقوده الكنيسة المارونية ويشمل كل لبنان".

وكان وفد من المؤسسات المارونية قاد في الفترة الأخيرة مشاورات مكثفة مع الأقطاب السياسية المسيحية المعنية بموضوع الرئاسة للخروج برئيس توافقي، إلا أن هذه التحركات لم تثمر أية نتائج فعلية على الأرض.

مار بشارة بطرس الراعي: إجراء الاستحقاق الرئاسي ليس عملا سياسيا يوميا يجوز الاستخفاف به

وعزا المتابعون فشل الوفد الماروني في إقناع هذه الأقطاب إلى تمترس كل منهم خلف الجهة السياسية التي ينتمي إليها كل طرف، حيث أن زعيم التيار الوطني الحر ميشال عون يرفض بشدة أن يتنازل عن رغبته في تولي كرسي بعبدا رافعا بذلك شعار “أنا أو لا أحد” في المقابل يصرّ سمير جعجع زعيم حزب القوات اللبنانية على أن يكون الرئيس القادم للبنان من داخل 14 آذار.

الأمر الذي يجعل انتخاب رئيس في هذه الحالة مستبعدا، ما لم تتدخل الأطراف الخارجية مثلما حدث في الانتخابات الرئاسية السابقة.ويعتبر الموارنة المعنيين المباشرين بمسألة الرئاسة إلا أن الوضع اللبناني الدقيق والمتشابك مع المشهد الإقليمي والدولي يجعل من القرار غير محصور بيدهم.

وفي سياق الضغوط التي يخوضها الراعي لإقناع أقطاب طائفته باختيار الرئيس الجديد كشفت ذات المصادر لـ”السفير” أن الأخير سلم وزير الخارجية الأميركية جون كيري خلال زيارته إلى لبنان مكتوبا عبر فيه عن مخاوفه من تداعيات الفراغ الرئاسي.

وتحدثت المصادر أن الراعي طلب خلال اللقاء مع كيري أن “تعمل واشنطن مع إيران والسعودية لتسهيل إنجاز الاستحقاق بغض النظر عن اسم الرئيس العتيد”.

4