الراليات ميدان آخر لتنافس السيارات الكهربائية

أوبل تقود تطوير مركبات خضراء وصغيرة مخصصة للسباقات في جولات تأهيلية، والتي ستشكل ما يسمى بـ"الموسم الفائق".
الأربعاء 2020/01/22
نجم واعد على حلبات السباق

رجح خبراء أن يتجه مبتكرو السيارات الرياضية الكهربائية إلى صناعة نماذج صغيرة مخصصة لسباق الراليات، وهو ما تراهن عليه شركة أوبل بشدة هذه الفترة خاصة بعد أن تم اختبار شاحنات كهربائية بالكامل وأخرى هجينة في رالي داكار الذي أقيم مؤخرا وللمرة الأولى في السعودية، إذ يقول البعض إن التجربة تحتاج إلى المزيد من التأكيد في سباقات تحمل أخرى.

باريس - انتقل حديث المهتمين بالسيارات الرياضية الكهربائية إلى نقاش خطوات شركة أوبل الألمانية المتعلقة باقتحام سباق الراليات في الطرق المعبدة عبر نسخة صغيرة.

ويأتي الاهتمام من أوبل ليكرس النظرة، التي رافقت سباق رالي داكار خلال نسخة هذا العام حينما شاركت في السباق نماذج كهربائية بالكامل وأخرى هجينة شكلت خطوة نحو تحوله إلى سباق صديق للبيئة بحلول 2024.

ويتوقع أن يحتدم السباق بين المصنّعين ليس لصناعة هذه السيارات فقط، بل لوضع بصمتها لتكون ضمن سباقات الراليات مستقبلا وربما تصل لسباقات الفورومولا بكل تصنيفاته.

ويبدو أن أوبل تقوم بمجازفة لاسيما وأن الشكوك لا تزال تطارد نجاح المركبات الخضراء من خلال اجتياز مشكلة تخزين الطاقة في البطارية ومدى تأثيرها على سيارات الراليات.

ومن المتوقع إطلاق سلسلة الرالي الجديدة للسيارات الكهربائية هذا العام حيث ستقام الجولات الأولى في سباقات محددة من بطولة الرالي الألمانية وغيرها من بطولات الرالي المختارة.

وتخطط أوبل مع شريكها نادي السيارات الألماني (أي.دي.أي.سي) لخوض عشر جولات تأهيلية على الأقل حتى العام المقبل، والتي ستشكل ما يسمى بـ”الموسم الفائق”.

وتعتبر سباقات الرالي سباقات للتحمل والسرعة، وتشمل عـدة مراحل، ويحصل المتبارون في نهاية كل منها على عـدد من النقاط.

وتتم سباقات الرالي في العادة على الطرق العامة المفتوحة للسير الطبيعي أثناء السباق، وتكون بعض الطرق زلقة في الشتاء أو مبتلة أو مكسوة بالثلج.

كما أن مثل هذه السابقات تقام أحيانا على الطرق التي تقفل أمام السير العادي أثناء السباق، ويتم جمع نتائج كل المراحل في النهاية.

وشهدت النسخة الأخيرة من رالي داكار، التي أقيمت مؤخرا في السعودية نماذج لشاحنات ودراجات كهربائية وكذلك لسيارة رياضية هجينة ولكن المتابعين يرون أن تلك التجارب ليست كافية لمعرفة قوة تحمل المركبات الصديقة للبيئة.

ورغم أن صوت المحركات القوية شكل على مدى سنوات عامل جذب أساسي لمشجعي رياضات السرعة، إلا أن صمت المحركات الكهربائية يبدو اختبارا جديدا.

ونجحت سيارة إسبانية مصنعة كهربائيا بنسبة مئة بالمئة ومن تصميم شركة أكسيونا للبناء والطاقة المتجددة في بلوغ خط النهاية بعد محاولتين فاشلتين في الأعوام السابقة.

ولم تقدم السيارة صورة جيدة عن القدرة على التسابق بالاعتماد حصرا على الطاقة الكهربائية، لكنها مثلت بداية جيدة وخطوة أولى لمساع أخرى.

كما خاضت شاحنة هجينة تعمل بمحركي وقود وكهرباء، أول سباقاتها التنافسية، وتظهر أن المركبات الهجينة قادرة على تحدي الظروف المحيطة.

ميشال لوشلر: باعتماد موديل كورسا صنعنا أول سيارة رالي كهربائية في العالم
ميشال لوشلر: باعتماد موديل كورسا صنعنا أول سيارة رالي كهربائية في العالم

وكانت الشركة الألمانية التابعة لمجموعة بي.أس.أي الفرنسية التي تصنع سيارات بيجو وسيتروين، قد كشفت عن سياراتها كورسا-إي رالي لأول مرة خلال آخر نسخ معرض فرانكفورت الدولي للسيارات التي أقيمت العام الماضي.

وستشارك سيارة أوبل الكهربائية الجديدة في سباقات كأس أي.دي.أي.سي أوبل-إي رالي لعام 2020 كبديلة عن أوبل آدم آر تو الحالية.

ونقلت مواقع متخصصة في عالم السيارات عن الرئيس التنفيذي لشركة أوبل جون-ميشال لوشلر قوله إن “كورسا-إي سيارة كهربائية مناسبة للجميع… إنها مناسبة تماما للاستخدام اليومي وبأسعار معقولة للغاية، وتحمل سمات السيارات الرياضية”.

وأضاف “كورسا الجديدة سيارة ممتعة القيادة وذات ديناميكية خاصة، وباستخدام سيارة الإنتاج كأساس فقد حاولنا صنع أول سيارة رالي كهربائية في العالم”.

وتم تزويد السيارة الكهربائية كورسا-إي رالي بمحرك كهربائي بقوة 136 حصانا و260 نيوتن-متر من عزم الدوران، إلى جانب حزمة بطاريات 50 كيلوواط الساعة، وهي نفس التجهيزات التي تحملها السيارة المخصصة للطرق كورسا-إي.

وتتميز نسخة رالي من كورسا-إي بتجهيزات إضافية أبعد من الألوان الزاهية والتزيينات الخارجية مع شعارات أوبل.

كما وفرت أوبل أقراص تفاضلية محدودة الانزلاق وبعض تجهيزات سيارات الرالي الأخرى مثل نظام التعليق عالي الأداء ووسائل السلامة الإضافية.

وكانت شركة بيجو الفرنسية المعروفة بصناعة السيارات الهاتشباك والسيدان العائلية قد أعلنت في شهر نوفمبر 2018 عن خطط للتوجه نحو صناعة السيارات الرياضية، حيث ستطرح أول طراز يحمل محركا كهربائيا بحلول 2022.

سيارة ممتعة القيادة وذات ديناميكية خاصة
سيارة ممتعة القيادة وذات ديناميكية خاصة

 

17