الرباط وواشنطن تعززان التنسيق الأمني

المسؤول الأميركي ومنسق مكافحة الإرهاب ناثان سايلز يختتم في المغرب مباحثاته حول التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف والمقاتلين الإرهابيين الأجانب وتبادل المعلومات.
الجمعة 2018/08/31
تنسيق ثنائي في كافة المجالات

الرباط - يشكل توسع دائرة نفوذ التنظيمات الجهادية في أفريقيا هاجسا للولايات المتحدة التي أرسلت مؤخرا منسق مكافحة الإرهاب ناثان سايلز إلى المنطقة حيث أجرى خلال جولة قادته إلى الجزائر وتونس والمغرب محادثات ثنائية مع نظرائه حول التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف والمقاتلين الإرهابيين الأجانب وتبادل المعلومات.

وتخشى الولايات المتحدة انتقال عناصر تنظيم داعش من الشرق الأوسط إلى شمال أفريقيا والساحل والصحراء حاملين خبراتهم القتالية والتقنيات التي اكتسبوها في صناعة المتفجرات وطرق التواصل والتمويل وغيرها من الوسائل اللوجيستية.

وكان المغرب آخر محطة يصلها المسؤول الأميركي واسع الصلاحيات وذلك لما يشكله هذا البلد من ثقل كبير بالمنطقة في ما يتعلق بمقارباته المتداخلة في مكافحة الإرهاب وتفكيك خلايا في طور التكوين.

ويقول خبراء أمنيون إن التعاون بين البلدين في هذا المجال متطور وسيزداد باعتبار الأدوار التي يلعبها المغرب على المستوى الأفريقي، ولا سيما بعد عودته إلى مؤسسات الاتحاد الأفريقي. ونجح المغرب في التصدي للعمليات الإرهابية والحيلولة دون تنفيذ هجمات ضد شخصيات ومرافق حيوية، وهذا ما دفع بالولايات المتحدة إلى زيادة التنسيق مع المسؤولين الأمنيين المغاربة.

ونوهت الولايات المتحدة، بجهود المغرب التي يبذلها باعتباره الرئيس المشارك للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، على المستويين الوطني والإقليمي من أجل قطع الطريق على الأيديولوجيات الراديكالية والتطرف العنيف.

وأكد ناثان سيلز أن المغرب يعتبر رائدا إقليميا (في مجال مكافحة الإرهاب) من خلال المبادرات متعددة الأطراف التي يقوم بها في هذا المجال وخاصة جهوده في إطار المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب على المستوى الإقليمي.

ونظرا لما يقوم به المغرب من جهود في إطار مكافحة الإرهاب، أعيد انتخابه السنة الماضية إلى جانب هولاندا لرئاسة المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب برسم ولاية جديدة تمتد لسنتين.

وأكد وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة أن إعادة انتخاب المغرب على رأس هذه الهيئة يمثل شهادة بليغة على الثقة التي يضعها المجتمع الدولي وفي مقدمته الولايات المتحدة في المقاربة المغربية لمكافحة الإرهاب والتي تمت بلورتها طبقا للتوجيهات السامية للعاهل المغربي الملك محمد السادس.

 

4