الرجاء يقف على عتبات التتويج بالدوري المغربي

الثلاثاء 2014/05/20
الرجاء يكتسح التطواني بخماسية تاريخية

الرباط - أنعش الرجاء البيضاوي آماله في الاحتفاظ باللقب، بفوزه الكاسح على ضيفه المغرب التطواني 5 - 0 في الدار البيضاء، ضمن قمة المرحلة التاسعة والعشرين قبل الأخيرة من الدوري المغربي لكرة القدم.

رفع الرجاء البيضاوي رصيده إلى 55 نقطة منتزعا الصدارة بفارق الأهداف من المغرب التطواني الذي تراجع إلى المركز الثاني. وسيكون حسم اللقب في المرحلة الأخيرة عندما يحل الرجاء البيضاوي ضيفا على أولمبيك آسفي الذي يصارع من أجل البقاء.

ويستضيف المغرب التطواني نهضة بركان الثامن والذي ضمن بقاءه بين الكبار، وضمن الرجاء البيضاوي والمغرب التطواني مشاركتهما في مسابقة دوري أبطال أفريقيا الموسم المقبل، بيد أنهما يسعيان إلى اللقب للمشاركة في بطولة العالم للأندية التي يستضيفها المغرب للعام الثاني على التوالي. وكان الرجاء البيضاوي قد أبلى البلاء الحسن في نسخة العام الماضي، عندما بلغ المباراة النهائية وخسرها أمام بايرن ميونيخ الألماني بطل أوروبا 0 - 2.

ويقول فوزي البنزرتي مدرب الرجاء، إنه لم يتوقع من فريقه سحق المغرب التطواني بخماسية نظيفة، لكن من كان يتوقع أصلا أن يكون فريقه الأقرب للقب المحلي في المغرب بعد أشهر من التعثر؟، فالبنزرتي يعرف أكثر من غيره ما الذي يعنيه موقف الرجاء اليوم وهو الذي وجد الفريق يتراجع إلى مراكز متأخرة في الترتيب بعدما قاده لنهائي كأس العالم للأندية في مراكش، حيث خسر أمام بايرن ميونيخ في النهائي. وبعد شهرين من كأس العالم خاض الرجاء ست مباريات في دوري المحترفين المغربي دون انتصار، كما خسر أيضا أمام الدفاع الحسني الجديدي بركلات الترجيح في نهائي كأس العرش. وبدا أن الرجاء حامل اللقب سيتعثر أكثر حين تراجع لمراكز متأخرة في الدوري قبل أن يبدأ رحلة التعافي. وبحلول النصف الثاني من مارس كان الفريق يتقدم للمركز السادس بعد انتصار كبير على النادي القنيطري ويومها قال البنزرتي، إن “عودة التركيز تسير بالفريق على الطريق الصحيح”.

فوزي البنزرتي: إن عودة التركيز تسير بالفريق على الطريق الصحيح

ومن يومها لم يخسر الرجاء إلا مرة واحدة مقابل ثمانية انتصارات إضافة إلى تعادل. واليوم بعدما أكمل جميع مبارياته المؤجلة يتقاسم الصدارة مع التطواني بطل 2012 بل ويتفوق عليه في سجل المواجهات المباشرة التي تحسم اللقب في المغرب. وقال البنزرتي بعد انتصار فريقه بخماسية نظيفة على التطواني في الدار البيضاء في أجواء مبهجة، “أعتقد أننا قمنا بمباراة كاملة وتمكنا من تحقيق فوز مستحق الأداء والنتيجة.. أهنئ بالمناسبة الجميع وخاصة الجماهير التي كانت أكثر من رائعة”. وأضاف، “صراحة لم أكن أتوقع الفوز بخمسة أهداف لكني في نفس الوقت كنت أعرف أن الرجاء عندما يتمكن من إحراز هدف التحرر والذي كان اليوم هو الهدف الثاني، فبمقدور الفريق تسجيل أهداف أخرى”. وقال البنزرتي، “بطبيعة الحال كان إصرارنا كبيرا في الشوط الثاني وانطلقنا أكثر إلى الأمام وبطبيعة الحال في مثل هذه المباريات ينبغي أيضا أن تعرف كيف تدافع”. لكن من قال إن الرجاء كان بحاجة على الدفاع وهو يواجه فريقا أهدر النقاط تباعا ولم يفز إلا مرتين في المباريات الثماني الأخيرة. وبينما لم تسكن شباك الرجاء إلا 14 هدفا طيلة الموسم، فإن دفاع التطواني سمح بدخول 24 هدفا في شباك الفريق.

وقال لاعبه عبدالعظيم خضروف، إن الرجاء ظهر قويا بسبب تراجع المنافس. وأضاف، “الرجاء كان الأفضل لكن نحن من جعلناه يكون كذلك. لم ندخل في أطوار اللقاء مبكرا، الشيء الذي استغله الفريق الخصم”. والآن سيترك التطواني كل شيء للجولة الأخيرة. وقال البنزرتي، “مباراة آسفي ستكون صعبة جدا وينبغي الإعداد لها بشكل جيّد، لأننا سنواجه خصما لم يطمئن على مكانه في القسم الأول كما أن أرضية الميدان غير مساعدة”.

من ناحية أخرى أنعش كل من الوداد الفاسي وأولمبيك خريبكة آمالهما في البقاء بفوز الأول على ضيفه حسنية أغادير بهدفين لرضا الله الغزوفي ورشيد تيبركانين مقابل هدف للعاجي زومانا كونيه، علما وأن الأخير أهدر ركلة جزاء، والثاني على ضيفه أولمبيك آسفي بهدفين لسعيد كرادة وإبراهيم بزغودي مقابل هدف للعاجي كاسي ماتياس. ورفع الوداد الفاسي رصيده إلى 24 نقطة في المركز الأخير مع مباراة مؤجلة مع الدفاع الحسني الجديدي، بفارق 4 نقاط خلف أولمبيك خريبكة الذي يتخلف بفارق الأهداف عن المغرب الفاسي الرابع عشر والمتعادل مع مضيفه نهضة بركان 0-0، فيما تجمّد رصيد أولمبيك أسفي عند 30 نقطة في المركز الثاني عشر.

22