الرجال والنساء متساوون في تقييم نتائج العمل الضار

الاثنين 2015/04/13
النساء أكثر تعاطفا مع مشاعر الآخرين من الرجال

أوتاوا - توصلت دراسة كندية حديثة إلى أنه على الرغم من أن المرأة لديها نفور عاطفي أقوى للتسبب في الأذى من الرجال، إلا أن كلا الجنسين انخرطا في مستويات مماثلة من التفكير العقلاني حول نتائج العمل الضار.

وأكدت مؤلفة البحث الرئيسية ريبيكا فرايزدورف من جامعة ويلفريد لورييه الكندية قائلة “من المرجح أن يكون للنساء رد فعل سلبي للتسبب في الضرر لشخص آخر، في حين أن الرجال يختبرون عاطفة أقل عند الاستجابات لإلحاق الضرر بالآخرين”.

وتأيد هذه النتائج أبحاثا سابقة أظهرت أن النساء أكثر تعاطفا مع مشاعر الآخرين من الرجال، في حين أن الفروق بين الجنسين في القدرات الإدراكية تميل إلى أن تكون صغيرة أو غير موجودة.

وفي دراسة واسعة النطاق لإعادة تحليل بيانات حوالي 6.100 مشارك، قامت فرايزدورف، بالتعاون مع بول كونواي من جامعة كولونيا، وبيرترام غاورونسكي من جامعة تكساس في أوستن بفحص الفروق بين الجنسين في إطلاق الأحكام حول المعضلات الأخلاقية.

وطلب من المشاركين الإجابة عن 20 سؤالا طرح مختلف المعضلات الأخلاقية، بما في ذلك القرارات حول القتل والتعذيب والكذب، والإجهاض والبحوث الحيوانية.

وأشارت النتائج إلى أن الرجال والنساء انخرطوا في مستويات مماثلة من التفكير العقلاني حول نتائج العمل الضار.

وقال الباحثون، “لم نجد أي دليل على الفروق بين الجنسين في التقييم العقلاني لنتائج الإجراءات الضارة”.

21