الرجال يجنون فوائد الزواج الصحية أكثر من النساء

أكد العلماء أن الزواج مفيد لصحة الرجال والنساء بشكل متساو، وخلصوا إلى أن الزواج مهما كانت مساوئه يبقى أفضل من البقاء دون شريك.
الاثنين 2015/06/15
العلاقة الزوجية تضفي منافع كثيرة على الصحة النفسية للرجال والنساء على حد سواء

لندن - كشفت دراسة بريطانية حديثة، أن الزواج مفيد لصحة الإنسان، لكن الفوائد الأكثر يجنيها الرجال. وأكد الباحثون القائمون على الدراسة في جامعة كوليدج في لندن أهمية الزواج لصحة الشريكين، وأشاروا إلى أنه حتى الذين انتهت حياتهم الزوجية بالطلاق، سيجدون أن صحتهم قد تحسنت أكثر إذا تزوجوا مرة أخرى.

وجاءت هذه الدراسة لتدعم سلسلة الأبحاث من مختلف أنحاء العالم، بيّنت أن الأشخاص المتزوجين يتمتعون بصحة أفضل وأعمار أطول من الذين لم يتزوجوا. إلا أن أهميتها تكمن في تطرقها إلى تفاصيل غير مسبوقة في محاولة للتعرف على الأسباب التي تجعل الزواج يحدث فارقا في صحة الإنسان. واستند العلماء في بحثهم على حالات أكثر من تسعة آلاف شخص ولدوا عام 1958، وشاركوا على مدار 45 عاما في دراسة وطنية بريطانية واسعة النطاق، وفي الفترة من 2002 إلى 2004، تم إجراء فحص لهؤلاء المشاركين تضمّن نشاطهم الذهني وكفاءة التنفس لديهم.

وتوصل الباحثون إلى نتيجة مفادها أن الزواج عاد بالفائدة على صحة هؤلاء الأشخاص، وكشفت الدراسة أن السيدات الأكثر تمتعا بصحة جيدة كن من اللواتي تزوجن في نهاية العشرينات من أعمارهن أو بداية الثلاثينات واستمر زواجهن.

وأوضحوا أن الفوائد الإيجابية للزواج على الصحة كانت أكبر بالنسبة إلى الرجال، كما أشاروا إلى أن صحتهم تتأثر بالسلب بعد الطلاق، لكنها تعود إلى التعافي إذا تزوجوا مرة أخرى. كما أكدت الدراسة أن النساء يعانين بشكل أكبر عند الانفصال، ويكن عرضة للإصابة بالاكتئاب، وبينت أن المتزوجات أكثر سعادة من العازبات والمطلقات.

وأظهرت دراسة سابقة أن الرجال يعانون نفسيا من الانفصال وخاصة إذا تم رفضهم من قبل الطرف الآخر. لكن إذا بقيت المرأة عازبة، خاصة بعد علاقة زواج فاشلة، عندها تكون احتمالات الإصابة بالاكتئاب عالية جدا.

كلما كان الزواج أسعد كلما كان ضغط الدم واحتمالات الإصابة بالجلطات والنوبات القلبية أقل بالنسبة إلى السيدات

كما أشارت دراسة أميركية حديثة إلى أن هناك علاقة قوية بين ضغط العمل وضغط الدم المرتفع، وقد تبيّن أن ضغط الدم المرتفع ينخفض بشكل ملحوظ عندما تكون الزوجة مع زوجها خاصة إذا كانت تربطهما علاقة زوجية سعيدة. حيث أن ضغط الدم وحجم البطين الأيسر من القلب مرتبط بنوعية الزواج التي يعيشها الزوجان.

وخلص الباحثون إلى أنه كلما كان الزواج أسعد كلما كان ضغط الدم واحتمالات الإصابة بالجلطات والنوبات القلبية أقل بالنسبة إلى السيدات. أما بالنسبة إلى الرجال فقد كشفت الدراسة البريطانية عن وجود علاقة بين الزواج وبين طول عمر الرجل‏.‏ فالرجل المتزوج يزيد عمره في المتوسط‏ بثلاثة أعوام عن قرينه غير المتزوج‏.‏

وأشارت الدراسات إلى أن الزواج مفيد لصحة النساء بقدر فائدته للرجال، وأن كلا من الأزواج والزوجات يكونون أقل عرضة للإصابة بأزمات قلبية مقارنة بأقرانهم من العزاب. وذكرت أن الرجال يحصلون على القدر الأعلى من الفائدة من الزواج، ربما لأن زوجاتهم يعتنين بهم ويحفّزنهم على زيارة الطبيب عند ظهور أي أعراض مرضية.

كما كشفت دراسة فنلندية حديثة أن النساء يستفدن أيضا من الزواج. وسجل كل من الرجال المتزوجين والنساء المتزوجات معدلات إصابة بأزمات قلبية أقل بشكل ملحوظ مقارنة بغير المتزوجين من الجنسين. كما أنهم يتمتعون بفرص أعلى للنجاة من الأزمات القلبية.

الرجال الذين يعيشون حياة زوجية مستقرة غالبا ما يتمتعون بعظام أقوى من الذين لم يسبق لهم الزواج

من جهة أخرى أكدت دراسة نيوزلندية شملت 34500 شخص من 15 دولة أن العلاقة الزوجية تساهم في خفض احتمال الإصابة بالاكتئاب والضغط النفسي، كما قالت كيت سكوت عالمة النفس في جامعة أوتاغا النيوزيلندية، “إن العلاقة الزوجية تضفي الكثير من المنافع على الصحة النفسية لدى الرجال والنساء على حد سواء، وأن الألم والضغط الناجمين عن نهاية الزواج تجعل الأفراد أكثر عرضة للاضطرابات النفسية”. وبيّنت أن حالات الانفصال والطلاق وموت الشريك تزيد من احتمال الإصابة بمشاكل نفسية مثل الاكتئاب لدى الرجال، والاستخدام المفرط للكحول والأدوية لدى النساء.

ويخفض الزواج من احتمال الإفراط في تناول الكحول والأدوية لدى النساء أكثر من الرجال، نظرا لأن النساء يخفضن بشكل كبير من استهلاكهن للكحول خلال الحمل.

كما توصل القائمون على دراسة قامت بها إحدى شركات الأدوية الألمانية‏،‏ إلى أن الرجل الذي توجد في حياته امرأة تكون صحته أحسن وأفضل من الرجل الذي يعيش وحيدا‏.‏ كما تبين أن الفئة الأولى أسرع في الاستعانة بالطبيب أو اللجوء للعلاج إذا ما أصيبت بوعكة صحية‏.‏ كما أنهم يدخنون أقل ويراعون تناول الطعام المفيد لصحتهم والبعد عن الوجبات الجاهزة‏.

هذا وكشفت دراسة حديثة بجامعة لوجانو السويسرية، أن الزواج يقي الرجال والنساء متاعب الصداع العارض والمزمن، حيث يساعد الشعور النفسي بالعلاقة المستديمة المستقرة على تخفيف حدة توتر الجسم وإفراز هرمونات السعادة بكم أكبر من هرمونات القلق والخوف والحزن.

وذكرت الدراسة، أن الزواج يساعد الإنسان على التخلص من غالبية أشكال الضغوط النفسية والعصبية ومن تبعات مشاكل العمل والاصطدام بالمجتمع، ويساعد على علاج الأرق وقلة ساعات النوم وعلى التخلص من السعرات الزائدة، وعلى الاحتفاظ بحيوية الرجل لأطول سنوات ممكنة وعلى وقايته من سرطان البروستاتا بنسبة لا تقل عن 85 بالمئة. كما كشف فريق بحثي عن وجود صلة وثيقة بين الزواج وقوة العظام لدى الرجال، وأشاروا إلى أن الرجال الذين يعيشون حياة زوجية مستقرة غالبا ما يتمتعون بعظام أقوى من الرجال الذين لم يسبق لهم الزواج، شرط أن يكون هذا الزواج بعد سن الخامسة والعشرين. ولم تجد الدراسة نفس الصلة بين طول مدة الزواج وقوة العظام عند النساء.

21