الرجل الأقل جاذبية أكثر قدرة على إسعاد شريكة حياته

باحثون: النظرة للجمال الخارجي يمكن أن تتغير بشكل جذري بعد معرفة الشخصية، الأمر الذي يعطي فرصة كبيرة للأشخاص الذين لا تنطبق عليهم معايير الجمال الشكلي.
الأربعاء 2020/07/15
إجتهاد لتحقيق السعادة

نيويورك – أفادت نتائج دراسة أميركية حديثة أن الرجل الأقل جاذبية من زوجته أكثر قدرة على إسعادها من الرجل الأكثر وسامة. وأجرى الباحثون المشرفون على الدراسة في جامعة فلوريدا الأميركية، استطلاعا لعينة مكونة من 113 زوجا وزوجة تتراوح أعمارهم ما بين 25 و29 عاما عن طريق تعبئة نموذج أسئلة وتقدير درجة جاذبيتهم مقارنة بشريك الحياة.

وأظهرت النتائج أن العلاقات الأكثر سعادة كانت بين الأزواج الذين تتساوى جاذبيتهم أو الذين تكون المرأة هي الأكثر جمالا.

وتوصلت الدراسة إلى أن الرجال الأقل جاذبية يجتهدون أكثر من غيرهم لإسعاد زوجاتهم حتى لا تنجذب إلى رجل أكثر وسامة، ويدفعهم الخوف من ذلك إلى التعامل بطرق رومانسية أكثر لإسعاد شريكة حياتهم بشتى الطرق.

وفي مقابل ذلك تشعر النساء بالتوتر عندما يكون شريك حياتهن أكثر جاذبية منهن، ما قد يدفعهن لسلوكيات غير صحية مثل الحميات الغذائية القاسية على سبيل المثال.

وقال أخصائيو العلاقات الأسرية إن ارتباط رجل جذاب بامرأة أقل جاذبية أو امرأة شديدة الجمال بشخص يفتقر لمعايير الجمال المعروفة، مسألة تثير تساؤلات الكثيرين ويحاول الباحثون تفسيرها بشكل علمي.

وكشفت دراسة سابقة أجراها باحثون في جامعة أوستين الأميركية أن النظرة لشريك الحياة المحتمل تتغير مع مرور الوقت، موضحة أنه مع مرور الوقت يمكن أن تتغير نظرة الإنسان للشخص الذي يتعامل معه، فالجذاب قد يفقد جماله وصاحب الطلة المتواضعة قد يصبح أكثر الأشخاص جاذبية وجمالا.

وتوصل الباحثون إلى أن اختيار شريك الحياة المستقبلي يتغير مع الوقت، مشيرين إلى أن النظرة للجمال الخارجي يمكن أن تتغير بشكل جذري بعد معرفة الشخصية، الأمر الذي يعطي فرصة كبيرة للأشخاص الذين لا تنطبق عليهم معايير الجمال الشكلي.

وأكدت دراسة أخرى شملت مجموعة من الأزواج والزوجات منهم المرتبطين حديثا ومن امتد زواجهم سنوات طويلة أن الأزواج الذين ارتبطوا بعد التعارف مباشرة، كانوا غالبا على نفس الدرجة من الجاذبية. أما بالنسبة للأشخاص الذين طالت فترة تعارفهم أو ارتبطوا بعلاقة صداقة تحولت إلى حب، كان هناك فرق واضح في درجة جاذبيتهم.

وكشف استطلاع للرأي شمل مجموعة من العزاب والعزباوات في الولايات المتحدة أن 33 في المئة من الرجال و43 في المئة من النساء، وقعوا في حب شخص لم يكن جذابا بالنسبة لهم من ناحية الشكل.

وأشار الباحثون إلى أن هناك بعض العوامل التي تزيد فرصة الأشخاص الأقل جاذبية، في العثور على الحب وهي خفة الظل وحسن الحديث والهوايات المشتركة.

21