الرجل الذي قتل بن لادن في فيلم وثائقي

الجمعة 2014/10/31
عملية نبتون سبير المهمة التي قتل فيها بن لادن

واشنطن- أعلنت شبكة فوكس نيوز انها ستبث الشهر المقبل فيلما وثائقيا يكشف هوية الجندي في وحدة النخبة "نيفي سيلز" الذي قتل اسامة بن لادن في 2011.

وسيبث الوثائقي وعنوانه "الرجل الذي قتل أسامة بن لادن" على حلقتين يومي 11 و12 نوفمبر، وسيروي فيه الجندي خصوصا "آخر لحظات الزعيم الارهابي وما جرى عندما لفظ انفاسه الاخيرة".

واضافت الشبكة في بيان صحفي ان وحدة "نيفي سيلز ستعرض قصتها حول تدريب اعضائها ليصبحوا في قوة النخبة المقاتلة وستوضح مشاركتها في عملية نبتون سبير (شوكة الاله نبتون) المهمة التي قتل فيها بن لادن".

وتابعت ان "الفيلم الذي يتضمن تفاصيل لم تكشف من قبل يشمل تجربة مطلق النار في مواجهة بن لادن ووصفه للزعيم الارهابي في آخر لحظات حياته وماذا حدث عندما لفظ انفاسه الاخيرة".

كما سيتضمن مقطعا من المراسم "السرية" التي اقيمت وقدمت خلالها القوات الخاصة القميص الذي كان يرتديه خلال المهمة الى نصب ومتحف 11 سبتمبر الوطني في نيويورك.

وكانت قوة من وحدة "نيفي سيلز" قتلت زعيم تنظيم القاعدة في غارة على مخبئه في ابوت اباد قرب اسلام اباد في مايو 2011. ولم تسجل خسائر في صفوف القوة الاميركية التي قتلت بن لادن واربعة اشخاص آخرين في المجمع.

وكان الجندي الذي أطلق الرصاصة القاتلة على بن لادن، أجرى حوارا من نوع خاص العام الماضي مع مجلة الأميركية، دون الكشف عن هويته، انتقد من خلاله تقصير حكومة بلاده في مد يد العون له ولرفاقه الذين نفذوا العملية حتى يتدبروا أمور حياتهم الخاصة بعد عودتهم من المهمة، إلا أنه تحفظ على ذكر بعض تفاصيل العملية حماية لنفسه ولزملائه.

واكتفى الجندي الذي أطلق عليه اسم "مطلق النار"، بالحديث عن الطريقة التي تسلل بها الجنود إلى المجمع السكني الذي كان يقيم فيه بن لادن بباكستان، وكيف قتلوا كل من كان في طريقهم حتى وصلوا إلى غرفة نومه في طابق علوي.

ووصف مطلق النار بن لادن بأنه بدا "مرتبكا" و"أطول" مما كان يتوقع وكان حليق الرأس تقريبا. وعندما حاول بن لادن على ما يبدو الوصول إلى سلاح ناري قرر مطلق النار التحرك، بحسب موقع قناة "الجزيرة".

ولفت قاتل "بن لادن" إلى أن القوات الخاصة وعدته بتوفير وظيفة "سائق" له على شاحنة تنقل الخمور في مدينة بولاية ويسكنسن الأمريكية تحت اسم مستعار، بعدما غادر "القوات البحرية".

1