الرجل العنكبوت الفرنسي يتسلق ناطحة سحاب باريسية دون حبال

المغامر آلان روبير يتسلق برجا مؤلفا من 37 طبقة بطول 185 مترا في ضاحية باريس لإنقاذ كاتدرائية نوتردام في باريس.
الثلاثاء 2019/03/26
مغامرة محفوفة بالمخاطر

باريس – تسلق المغامر آلان روبير الملقب بـ“الرجل العنكبوت الفرنسي”، الاثنين، برجا مؤلفا من 37 طبقة بطول 185 مترا في ضاحية باريس، “بهدف إنقاذ كاتدرائية نوتردام” في العاصمة الفرنسية.

وأوضح روبير (56 عاما) أن “هذا التسلق غير القانوني الجديد يأتي تنفيذا لرغبة لدي كما أنه صرخة لإنقاذ كاتدرائية نوتردام في باريس: التراث الفرنسي يعيش حالة انهيار”، في إشارة إلى هذه الكنسية الشهيرة المشيدة في القرون الوسطى والتي تشكل رمزا من رموز العاصمة الفرنسية.

وأضاف “يتعين توفير 150 مليون يورو لترميم الكاتدرائية”، وهو مبلغ أكدته جمعية “أصدقاء نوتردام في باريس” الساعية للحصول على دعم مادي لهذه الغاية من فرنسا والخارج.

وأشار أندريه فينو، مكلف الشؤون الإعلامية في الكاتدرائية والجمعية، إلى أن “آلان روبير لم يتصل بنا ولم نطلب منه شيئا غير أن الإضاءة التي قدمها على عملنا قد تساعدنا”، لكنه استدرك قائلا “نحن لا نشجع بطبيعة الحال هذا النوع من الإنجازات”.

واستمر صعود برج إنجي في حي لا ديفانس المالي حوالي 45 دقيقة استقطب خلالها “الرجل العنكبوت الفرنسي” حشدا من الفضوليين قارب عددهم ثلاثين شخصا لمتابعة هذه الخطوة.

وينفذ روبير هذه الإنجازات دون ترخيص من السلطات وبشكل منفرد دون أي معدات سلامة. وكان قد دعا ممثلي بعض وسائل الإعلام إلى مكان مجاور دون تحديد البرج الذي اختار تسلقه.

وكان روبير أوقف نهاية يناير الماضي بعدما تسلق أحد أعلى الأبراج في العاصمة الفلبينية مانيلا (جي تي تاور، 47 طبقة).

وأجهضت قوات الأمن في سيول خلال يونيو الماضي مغامرة كان ينفذها هذا المغامر على إحدى ناطحات السحاب في العاصمة الكورية الجنوبية، إذ أرغمته على النزول بعد بلوغه منتصف الارتفاع في مهمته لتسلق برج “لوت وورلد تاور” المؤلف من 123 طبقة، علما وأنه تسلق أكثر من 100 مبنى بما في ذلك جسر البوابة الذهبية في سان فرانسيسكو وبرج خليفة في دبي وكذلك البرج نفسه في باريس في عام 2016.

وعانى روبير من حالات سقوط كثيرة خلال مغامراته المحفوفة بالمخاطر. وهو يشير إلى أن هذه الحوادث تسببت في شلل جسمه بنسبة 66 بالمئة.

24