"الرجل العنكبوت" يصطاد النساء لابتزازهن

الاثنين 2016/04/18
لا يوجد رجل عنكبوت دون وجود امرأة عنكبوتية

القاهرة - تتجسد الجريمة العاطفية في تعلق الرجل بالمال بدافع الحب والابتزاز العاطفي، كأن يحوم حول المرأة حتى يوقعها في شباكه ليحقق هدفه، وينتهي إما بالهروب منها أو تدميرها، وقد وصف البعض مثل هذا الرجل بالرجل العنكبوت، فيما ألقى البعض الآخر بالمسؤولية على المرأة على أساس أن مناط وجود "الرجل العنكبوت" هو أن توجد في المقابل "امرأة ضعيفة"، قد ينتهي بها الأمر إلى الانتقام من غريمها.

يؤكد الدكتور عمر شاهين، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، أن الرجل العنكبوت هو الذي يلقي شباكه على امرأة حتى يوقعها ثم يخنقها في النهاية، هذا الرجل يعرفه البعض بأنه "دون جوان"، يصطاد النساء لابتزازهن، أو إقامة علاقة محرمة معهن، ويعرف بأنه “نذل"، وشخص بلا ضمير، ويسبب آلاما للآخرين دون أدنى إحساس بالذنب.

ويشير شاهين إلى أن الرجل العنكبوت موجود في كل طبقات المجتمع، فقد يكون فقيرا أو غنيا، ونظرا للوضع الاقتصادي الصعب، وارتباط الحب بالابتزاز العاطفي عند البعض واختفاء الحب الذي يربط بين اثنين كشركة واحدة، كثرت مثل هذه النوعية من الجرائم العاطفية، وخاصة عند الرجل الذي يتميّز بالقوة والإرادة مقارنة بالمرأة.

أما الدكتور يحيى عبدالرحمن، أستاذ الطب النفسي، فله رأي آخر حيث يقول “لا يوجد رجل عنكبوت دون وجود امرأة عنكبوتية، فلا يستطيع رجل الإيقاع بامرأة إلا بمحض إرادتها، كما أنها قادرة على غواية كل من يقترب منها، أكثر مما يفعل الرجل، وإن كان التصور العلمي الذي اقتبست منه التسمية، هو أن الرجل العنكبوت ينسج خيوطه اللزجة شديدة الصلابة، حتى يصطاد فريسته ثم يلتهمها، فإنه لا يفعل ذلك مع أنثاه بل مع الحشرات الأخرى التي يأكلها”.

ويوضح أن السلوك الذي يتبعه الرجل للإيقاع بالأنثى والانتقال من فريسة إلى أخرى، هو نفسه يوجد عند المرأة أكثر، في قدرتها على اصطياد الرجل تلو الآخر.

21