"الرحلة" فيلم أنيميشن سعودي يطرق أبواب العالمية

فيلم "الرحلة" يهدف إلى إنتاج محتوى إبداعي بجودة عالمية، حيث تم التركيز في الفيلم على حضارات ما قبل الإسلام في شبه الجزيرة العربية.
السبت 2021/07/24
فانتازيا تاريخية مشوّقة

من المقرر أن تبدأ شركة “كوخ ميديا” بتوزيع وعرض فيلم الأنيميشن السعودي “الرحلة” أمام الجمهور الأوروبي، بما يُتيح للمشاهدين المهتمين فرصة الاطلاع على ثقافة الجزيرة العربية وقصصها الغنية والثرية بالأحداث التاريخية المُلهمة.

الرياض- أعلنت شركة “مانغا للإنتاج” التابعة لمؤسسة محمد بن سلمان “مسك الخيرية” عن توقيع اتفاقية تعاون مع شركة “كوخ ميديا” الرائدة في توزيع الأفلام لتوزيع فيلم الأنيميشن السعودي “الرحلة” في ألمانيا وخمس دول أوروبية أخرى هي سويسرا والنمسا وترينتينو ألتو أديجي ولوكسمبورغ وليختنشتاين.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة مانغا للإنتاج عصام بخاري “بعد عرض فيلم ‘الرحلة’ في تسع دول في العالم العربي وفي اليابان وتحقيقه نجاحا باهرا تلقينا ردود فعل إيجابية من الجمهور، ويسرّنا إعلان توقيع اتفاقية تعاون مع شركة كوخ ميديا لتكون انطلاقة فيلم الرحلة في قارة أوروبا، وليتم عرض الفيلم في ست دول عبر شركتنا بالتعاون مع شركة كوخ ميديا العريقة والاستفادة من خبرتهم في مجال توزيع الأعمال الفنية، لإيصال الثقافة السعودية إلى الجمهور المتعطّش، كما سنواصل مسيرتنا في خلق محتوى مُلهم لنا ولأبطال المستقبل ولنصدّر الإبداع السعودي للعالم”.

الفيلم السعودي يقدّم الموروث الثقافي والتاريخي لشبه الجزيرة العربية من خلال أدوات عصرية مبهرة أساسها الأنيميشن

ومن جهته قال المدير العام لشركة كوخ ميديا وكوخ للأفلام في ألمانيا وإيطاليا ستيفان كابيلاري “تسعى شركة كوخ لجذب محتوى أصيل وذي جودة عالية، ومن هذا المنطلق نحن سعداء لاستقطاب ‘فيلم الرحلة’ كأول أنيميشن من السوق العربية؛ حيث أننا ننظر إليه أيضا كفيلم ذي جودة عالية من نواحي عدة مثل الرسم والتحريك والقصة، ونتمنى أن تكون هذه الشراكة بداية لعلاقة طويلة المدى مع مانغا للإنتاج في مجال المحتوى الإبداعي”.

وبدأ فيلم “الرحلة” السعودي مسيرته في العاصمة الرياض حيث كان العرض الأول، ثم عُرض في مدينة جدة، ليعرض بعدهما في الإمارات والكويت وعُمان والبحرين وقطر والعراق ومصر ولبنان.

وفي يونيو الماضي انطلق الفيلم إلى العالمية، حيث كان العرض الأول له في العاصمة اليابانية طوكيو، وخلّف الفيلم في “عاصمة الأنيميشن” انطباعات إيجابية، حيث تهافت الكُتاب والنقاد وعشاق هذا الفن على مشاهدته وإبداء آرائهم الفنية فيه.

وكتب إيكيجامي أكيرا، الذي يعدّ من أهم المؤثرين وصناع الرأي في اليابان، تعليقا على الفيلم في مجلة “پيا” جاء فيه أنه “فيلم يكسر الصورة النمطية عن السعودية، ويعدّ أحد نماذج النهضة الفكرية والثقافية لرؤية المملكة 2030”.

ونشر الناقد السينمائي الياباني تاتسويا ماتسوؤو في مقالة بمطبوعة “كينيما جونبوشا” أن فيلم الرحلة تجربة فريدة في إنتاج أنيميشن جديد بين السعودية واليابان بالموسيقى الشعبية المميزة، ودور الفيلم هو التعريف بالحضارة العربية وقصص الأمم السابقة.

ومن جانبه علّق الجمهور الياباني في مواقع التواصل الاجتماعي بعد مشاهدته للفيلم قائلا إن التاريخ المعروض في “الرحلة” عميق جدا ومختلف تماما عن الثقافة اليابانية لذلك من الرائع أن تتم مشاهدته، وإن الموسيقى التصويرية في الفيلم قوية وملهمة خاصة في مشاهد المعارك. وكان لبطل الفيلم “أوس” نصيب من التعليقات الملهمة، حيث رأوا فيه قدوة لهم ولأبنائهم من خلال شجاعته الاستثنائية، إذ أنه لم يصرّح باستسلامه رغم كل الظروف والعراقيل.

خزاف بسيط يقود رحلة صمود ملحمية

وحقّق المقطع التشويقي للفيلم، منذ أن أطلقته مانغا في مارس الماضي باللغتين العربية واليابانية، ثلاثين مليون مشاهدة عالمية مع ردود فعل إيجابية من الجمهور العالمي والعربي.

وتدور أحداث فيلم “الرحلة” في شبه الجزيرة العربية وتحديدا في عصر ما قبل الإسلام، وتحوم حول قصة “أبرهة” وجيشه الغازي، وهو زعيم ظالم لا يرحم، يهدّد مدينة مكة ويحاول مع جيشه تدمير كل ما يواجه طريقه والاعتداء على الأبرياء الآمنين. وبينما تبدو الهزيمة حتمية يقرّر أوس (قام بأدائه الصوتي الممثل السعودي نصار النصار) ومجموعة من المقاتلين الدفاع عن مدينتهم ضد هذا العدوان.

وفي هذه الأثناء يضطر أوس الخزاف البسيط إلى الكشف عن ماضيه المظلم عندما يكتشف بين المدافعين صديق طفولته الضائع “زرارة”، وفي خضم المخاوف والمخاطر يحارب أوس شكوكه ومخاوفه أثناء محاولته توحيد أصدقائه ورفاقه عشية المعركة، وتدفعهم قوة الإيمان والحماس إلى الوقوف والقتال حتى النهاية.

ويهدف فيلم “الرحلة” إلى إنتاج محتوى إبداعي بجودة عالمية، حيث تم التركيز في الفيلم على حضارات ما قبل الإسلام في شبه الجزيرة العربية، واختيار أربع قصص رُسِمت بأسلوب الفانتازيا التاريخية وبطريقة مختلفة ومبتكرة، وذلك بإشراف من فريق سعودي – ياباني تمكّن من جمع المواد والأفكار المطلوبة لإعداد هذا الفيلم.

"الرحلة"، الذي تم عرضه في تسع بلدان عربية إلى جانب اليابان، سيكون أول فيلم أنيميشن سعودي يوزّع في أوروبا

ويعدّ الفيلم نموذجا لنتائج تمكين المواهب السعودية والاستثمار في طاقاتهم من خلال تدريبهم في إستوديوهات توئي أنيميشن واستقطابهم في شركة مانغا للإنتاج من أجل إنجاز هذا الفيلم، وهو ثمرة إنتاج محتوى إبداعي سعودي بالتعاون مع شركاء عالميين على أعلى مستوى.

وكان التعاون بين الفريق الياباني والفريق السعودي ثريا ومتناغما، حيث كان بين ثقافتين مختلفتين وبلغة مختلفة وأساليب رسم مختلفة وأجيال مختلفة، إذ يتكوّن الفريق السعودي من الشباب والفتيات الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و36 عاما، بينما أعضاء الفريق الياباني كانوا في العقد الرابع والخامس من العمر، فأوجد هذا المزيج من الأعمار واللغات والتقنيات فيلما ذا روح ملهمة بخبرات عالمية.

وما يميّز “الرحلة” أنه أول فيلم أنيميشن يكون فيه الفريق السعودي عنصرا أساسيا من تأليف القصة والكتابة والرسم والإنتاج وما بعد الإنتاج بالتعاون مع شركة توئي أنيميشن اليابانية العريقة، حيث عمل أكثر من 330 شخصا على إنجاز الفيلم الذي يعدّ محطة انطلاق لشركة مانغا في رحلتها السينمائية في مجال الرسوم المتحركة.

وشركة مانغا للإنتاج هي شركة تابعة لمؤسسة محمد بن سلمان “مسك الخيرية” التي تركّز على إنتاج أفلام رسوم متحركة وتطوير ألعاب فيديو وقصص مصوّرة ذات قيمة ومحتوى إبداعي وإيجابي يستهدف جميع فئات المجتمع محليا ودوليا.

14