الرزاز يسعى لاستعادة ثقة الأردنيين من بوابة تويتر

الأردنيون يهجرون فيسبوك ويتجهون إلى تويتر لوجود عدد كبير من المسؤولين وأصحاب القرا، وتغريدات رئيس الحكومة تشيع أجواء متفائلة.
الاثنين 2018/06/11
الرزاز احتوى المطالب الشعبية العادلة بشجاعة

رئيس الوزراء الملكف عمر الرزاز ناشط “حكيم” على حسابه على تويتر، وتثير تغريداته التي يسعى من خلالها إلى استعادة الثقة إعجاب الأردنيين، إذ يجيد مخاطبتهم والإجابة على تساؤلاتهم.

عمان - لفتت تغريدات رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز على حسابه الموثق على تويتر نظر الأردنيين.

وغرد الرزاز الجمعة “كثير منكم غرّد ‘كنت تمتحن أبناءنا واليوم دورنا لنمتحنك’. أنا مستعد لهذا الامتحان الذي سيكون بالكتاب المفتوح على تجارب العالم أجمع”. وأضاف “إن الأسئلة والإجابات لن تأتي إلا من رحم الأردن برؤاه الملكية وعقول وأيدي أبنائه وبناته المخلصين والمخلصات”.

وأثارت التغريدة سيلا من التعليقات تجاوز 7000 تعليق وأكثر من 22 ألف إعجاب.

واللافت في الرزّاز، انفتاحه ليس على القوى السياسية والنقابية وغيرها في البلاد فحسب، وإنما تفاعله أيضا مع المواطنين على صفحته الشخصية على تويتر التي يتابعها حوالي 310 آلاف متابع.

يذكر أن انفتاح الرزاز ليس جديدا، فالرئيس كان نشيطا على تويتر إبان استلامه حقيبة التربية والتعليم لأكثر من عام.

وتفاعل الرزّار شكل حالة من رد الفعل الطريفة، وعلّق مواطنون على تجاوب الرزّاز لمطالبهم بالتمهل قليلا عليهم في ردوده الإيجابية، وسخر معلق “دولة رئيس الوزراء المحترم.. على مهلك علينا. ترى مش (لسنا) متعودين على هالحكي.. مبدئيا مرقلنا (مرر) كل 3 بوستات مناح (جيدة) بوست اقمعنا فيه احتياط لأنه عم ننعجق (نضطرب) وممكن نروح فيها صدمة حضارية”.

وكتب أحد المغردين “مسموح الغش، دولتك”. كما أشاعت تغريدات الرزّاز أجواء متفاءلة بشخص الرئيس، وتعليق الكثير من الآمال عليه.

 

وفي تغريدة أخرى رد الرزّاز على أحد الشباب الذي طالبه أن يجيبه بصراحة ومن دون مجاملة، وسأل الشاب الذي يدعى قتيبة عما إن كان الأردن سيكون كما يطمحون في القريب، وعن احتمالية إلغاء الشباب الأردني لفكرة الهجرة من رؤوسهم.

وخاطب الرزّاز قتيبة قائلا “يا قتيبة نعم، شيل الهجرة من رأسك.. بس كن مبادرا، وبمشاركة الجميع سنحقق ما نريد لنا وللأجيال القادمة إن شاء الله”.

ويسعى الرزاز إلى إعادة الثقة الشعبية للحكومة بعد فقدانها ويعلم أن إعادة اكتساب الثقة يحتاج إلى وقت أكبر من الذي احتاجته خسارتها.

وكان عهد رئيس الحكومة المقال هاني الملقي شهد فقدانا كبيرا للثقة.

 ويركز الرزاز على التصريحات التي تزيد من رصيده الشعبي.

يذكر أن الاحتجاجات الأخيرة في الأردن غيرت مزاج الأردنيين في متابعة مواقع التواصل الاجتماعي، من فيسبوك إلى تويتر.

وكان الأردنيون سابقا يوصفون بأنهم “فيسبوكيون” بامتياز، لتفاعلهم الملحوظ على هذا الموقع، لكن في الاحتجاجات الأخيرة وعلى خلاف أحداث سابقة بات الميل أكثر نحو تويتر.

وشهدت مجموعة هاشتاغات تفاعلا ملفتا مثل #الدوار_الرابع و#إضراب_الأردن و#هاني_الملقي، بالإضافة إلى #عمر_الرزاز.

ويفسر مراقبون هجرة الأردنيين إلى فيسبوك واتجاههم إلى تويتر بوجود عدد كبير من المسؤولين وأصحاب القرار على الموقع الاجتماعي.

وبات تويتر بوابة عالمية للتفاعل بين المسؤولين والمواطينن العاديين، إضافة إلى أنه يقدم طريقة مختلفة لنقل الخبر، بعيدا عن الصحافة التقليدية.

وفي هذا السياق غرد إعلامي “الأزمات كفيلة باختبار قدرات رجال الدولة. رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز احتوى المطالب الشعبية العادلة بشجاعة، بينما أحمد بن دغر رئيس وزراء اليمن اعتبر مطالب الشعب في الكهرباء والماء والرواتب مطالب لا يستجاب لها”.

19