الرضاعة الطبيعية تقلّص خطر اكتئاب ما بعد الولادة

الثلاثاء 2014/10/14
الرضاعة الطبيعية تُشعر المرأة بالسعادة والراحة النفسية

برلين- ذكرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين أن الرضاعة الطبيعية يمكنها الحد من خطر إصابة الأم باكتئاب ما بعد الولادة بنسبة 50 بالمئة، وذلك استنادا إلى نتائج دراسة حديثة شملت 14 ألف امرأة أنجبت حديثا.

وأضافت الرابطة الألمانية أن الباحثين، الذين أجروا الدراسة بجامعة كامبريدج ونُشرت في الدورية العلمية “Maternal and Child Health”، لم يتمكنوا من تفسير التأثير الوقائي للرضاعة الطبيعية على الحالة النفسية للأم، ولكنهم رجحوا أن إنتاج الحليب يساعد على إفراز هرمونات تمنح الأم شعورا بالراحة النفسية والسعادة.

وأشار الباحثون إلى أن الأم عادةً ما تعاني بعد الولادة من آلام وصعوبات في النوم، كما أنها تقع تحت ضغط تحمل المسؤولية وينتابها خوف من الفشل في أداء مهامها الجديدة، ما يزيد من خطر إصابتها بالاكتئاب. غير أن الرضاعة الطبيعية يمـكنها أن تحد من الضغط النفسي ومــشاعر الخوف.

كما أكدت دراسات سابقة أن الرضاعة الطبيعية تحسن مزاج الأم وتمنحها الإحساس بالراحة، ولم يجد العلماء والباحثون أي شوائب في توفير الأم للرضاعة الطبيعية لأطفالها، كما دعت الدراسات النساء إلى دعم الرضاعة الطبيعية، كونها تقلل من خطر إصابتهن باكتئاب ما بعد الولادة إذا بدأن بالرضاعة الطبيعية بعد الولادة مباشرة. كما كشفت أن خطر الاكتئاب يزيد بين النساء اللواتي يرضعن أطفالهن رضاعة صناعية، ولم يتمكنّ من إرضاعهم طبيعيا بسبب ضغوط ما بعد الولادة مثل الألم والأرق والقلق.

21