الرضع يمكنهم التمييز بين الخوف والاحترام

الأطفال دون عمر الثلاث سنوات يستطيعون التمييز بين القادة وبين الأشخاص العنيفين قبل دخولهم مرحلة الكلام.
الجمعة 2018/09/07
الرضع يستطيعون تقدير درجات الاختلاف في القوة

واشنطن - كشفت دراسة أميركية حديثة أن الأطفال دون عمر الثلاث سنوات يستطيعون التمييز بين القادة وبين الأشخاص العنيفين، وأن الرضع قادرون على فهم الفرق بين الاحترام والقوة القائمة على الخوف منذ عمر الـ21 شهرا.

ووجد الباحثون في دراستهم التي أجريت في جامعة إلينوي في أوربانا- شامبين على 96 رضيعا أنهم يتوقعون أن تطيع شخصيات الرسوم المتحركة الشخص العنيف أو المتنمر فقط عندما يكون موجودا. وأنهم يفهمون أن أوامر القائد تطبق حتى في غيابه. فمع وجود قائد محبب سيستمـرون في اتبـاعه حتى غيـاب المـتنمر.

 وركز العلماء في بحثهم على استكشاف الطريقة التي ينظر بها الأطفال إلى العالم وكيف يعطون معاني للأشياء ويفهمونها. واستنتجوا أن الرضع قادرون على التعرف على الشخص العنيف حتى قبل دخولهم مرحلة الكلام الصحيح.

وقال المختص في علم النفس رينيه بايارغون من جامعة إلينوي “إن هذا الاكتشاف يسلط الضوء على كيفية فهم الأطفال للعالم من منظور اجتماعي”، وأضاف “بشكل عام، عندما غادر القائد المشهد، توقع الأطفال أن يستمر البقية في طاعة أوامره”.

وبحسب رينيه لا ينتظر الأطفال الطاعة من بقية الأبطال في مشاهد الصور المتحركة إلا عندما يكون الشخص العنيف والقوي حاضرا في المشهد وهم يفهمون أنه قادر على إيذائهم إن لم يطيعوه. كما أظهرت تجربة أخرى أن الشخص الخير والقائد عندما يغادر المشهد ينتظر الأطفال من باقي الممثلين ألا يطيعوا أوامره لأنه لا يملك أي سلطة عليهم.

ولم يتوقع الرضع الطاعة إلا عندما بقي الشخص القوي في المشهد وفي تجربة أخرى تم اختبار ما إذا كان الأطفال يستجيبون لإمكانيات الشخصيات في السيناريوهات، بدلاً من وضعـهم كـقادة أو كمصدر للتخويف.

وتؤكد النتائج أن الدراسات السابقة أظهرت أن الرضع يستطيعون تقدير درجات الاختلاف في القوة ويمكنهم أن يتوقعوا ديمومتها بمرور الوقت.

وقال بايارغون “إن نتائجنا توفر أيضًا أدلة على أن الرضع في السنة الثانية من العمر يمكنهم بالفعل التمييز بين القادة وبين من يخيفهم”.

وأضاف “يفهم الأطفال أنه على الشخص طاعة القائد حتى عندما لا يكونون موجودين، أما الأشخاص العنيفين أو الأقوياء فيجب طاعتهم فقط عندما يكونون موجودين”.

21