الرقابة المصرية تفرج عن "كارما"

الرقابة المصرية تتراجع عن قرار منع فيلم "كارما" وتسمح بعرضه دون حذف.
الأربعاء 2018/06/13
لا رقابة بعد اليوم على فيلم "كارما"

القاهرة – تراجعت الرقابة على المصنفات الفنية المصرية عن قرار منع فيلم “كارما” للمخرج خالد يوسف وسمحت بعرضه كاملا في موعده الخميس المقبل، بحسب ما أكد منتج الفيلم ليل الاثنين الثلاثاء.

وكتب المنتج أحمد عفيفي على صفحته على فيسبوك “الحمد لله انتهت أزمة فيلم كارما وحصلنا علي التصريح النهائي بالعرض وإلغاء القرار السابق بسحب التصريح دون حذف أي مشاهد والفيلم كما هو”.

وأضاف “نودّ أن نشكر كل من تضامن معنا في هذا الاختبار الحقيقي في الحفاظ على حرية الإبداع والتعبير من جموع مثقفين وسينمائيين” في مصر والعالم العربي.

وشكر المنتج أيضا “الجمهور العظيم دوما والبرلمان المصري بالكامل والسيدة وزيرة الثقافة (إيناس عبد الدايم) ولجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة والإعلام المصري والعربي والعالمي ومؤسسات الدولة السيادية”.

وكان قرار منع الفيلم أثار ردود فعل واسعة الاثنين في مصر ودفع مثقفين وسينمائيين وبعض البرلمانيين إلى إصدار بيانات احتجاج.

وكان مخرج الفيلم خالد يوسف أكد في تصريحات صحفية سابقة أن الرقابة المصرية سحبت ترخيص عرض الفيلم.

وقال “فوجئت برئيس الرقابة على المصنفات الفنية (خالد عبد الجليل) يتصل بي ويبلغني بأنه صدرت قرارات سيادية (من أجهزة أمنية) بمنع الفيلم”.

وسبق أن عبر بطل الفيلم الفنان عمرو سعد في فيديو عبر صفحته بموقع "فيسبوك"، أن "مصر دولة كبيرة ولا يمكن أن تمنع عرض فيلمي في الوقت الذي يتم عرضه في جميع الدول العربية".

وكان مخرج الفيلم خالد يوسف أكد الاثنين في حوار مطول مع “العرب”، أن الرقابة المصرية سحبت ترخيص عرض الفيلم.

وقال “فوجئت برئيس الرقابة على المصنفات الفنية خالد عبدالجليل يتصل بي ويبلغني بأنه صدرت قرارات سيادية (من أجهزة أمنية) بمنع الفيلم”.

وفيلم “كارما” هو أول فيلم للمخرج خالد يوسف منذ أن توقف عن العمل في السينما وتفرغ للعمل السياسي، بعد ثورة 2011 التي أسقطت الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وكان يوسف، وهو عضو في البرلمان، من مؤيدي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قبل أن يتخذ موقفا علنيا معارضا لاتفاقية تمنح فيها مصر السعودية حق السيادة على جزيرتي تيران وصنافير.

وأقر السيسي في أغسطس 2017 الاتفاقية الخاصة بالجزيرتين الواقعتين في البحر الأحمر.

16