الرقم العالمي حلم بيكيلي في ماراثون برلين

"ملك المضمار" الذي هيمن لأعوام طويلة على الأرقام القياسية لمسافة 5000م و10000م أكد أنه سيشارك أيضا في ماراثون نيويورك في 7 نوفمبر المقبل.
السبت 2021/09/25
ملك المضمار دائما متوهج

برلين - يأمل العداء الإثيوبي العالمي كينينيسا بيكيلي (39 عاما) في أن يحطم الرقم القياسي العالمي للماراثون وذلك عندما يشارك الأحد، وبعد 9 أشهر من إصاباته بفايروس كورونا، في سباق برلين حيث فشل في تحقيق هدفه بفارق ثانيتين فقط في نسخة عام 2019.

ويعتبر ماراثون برلين الذي لم ينظم العام الماضي بسبب تداعيات جائحة كورونا، أرضا خصبة لتحطيم الرقم القياسي العالمي للمسافة (42.195 كلم) حيث تحقق ذلك 7 مرات منذ عام 2003، آخرها في عام 2018 باسم البطل الأولمبي والعالمي الكيني إليود كيبتشوغي (36 عاما) الذي كان أوّل عداء ينزل تحت حاجز ساعتين ودقيقتين عقب تسجيله 2:01.39.

وأقرّ بيكيلي، المتوج في برلين عامي 2016 و2019، أنه أصيب بفايروس كورونا قبل 9 أشهر، وقال "قبل عامين قدمت إلى هنا من أجل تحسين رقمي القياسي الشخصي، ولكني شعرت بالخوف للجري وفقا لإيقاع (يسمح بتحطيم) الرقم القياسي العالمي". وتابع العداء الذي يملك في رصيده ثلاث ذهبيات أولمبية وخمس عالمية في 5 آلاف و10 آلاف ما بين 2003 و2009، متوعدا "ولكن هذه المرة أشعر بثقة كبيرة وسأبذل قصارى جهدي".

وأكد "ملك المضمار" والذي هيمن لأعوام طويلة على الأرقام القياسية لمسافة 5000 م و10000 م أنه سيشارك أيضا في ماراثون نيويورك في 7 نوفمبر المقبل "بعد عامين من دون المشاركة في ماراثون سأستغل هذه الفرصة للجري مرتين في غضون 6 أسابيع".

وعندما سُئل عن تقدمه في السن، أجاب العداء الأثيوبي الذي كان ثاني عداء ينزل تحت حاجز الدقيقتين بتسجيله 2:01:41، مع ابتسامة على محياه "العديد من الناس قلقة بشأن تقدمي في السن، ولكن ليس أنا. سني ليس مصدر صعوبة للركض في ماراثون، فأنا أملك طاقة ولا أشعر بالعمر. ما زال أمامي بعض السنوات من أجل منح أفضل ما أملك والوقت الكافي لتحقيق هدفي" في إشارة إلى تحطيم الرقم القياسي العالمي.

وفي ظل غياب كيبتشوغي المتوج بذهبية الماراثون في أولمبياد طوكيو في أغسطس الماضي، سيشكّل مواطنه غي أودلا الخطر الأبرز لبيكيلي في برلين، علما أن الأوّل سجل 2:03.46 في نسخة عام 2017.

22