الركراكي: التأهل أهم من الأداء في دوري أبطال أفريقيا

تسعى الفرق المغربية لمواصلة رحلتها القارية في مسابقتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد الأفريقيين. ويبحث الفتح الرباطي عن حسم بطاقة التأهل من بوابة فريق جوهانسينس السيراليوني.
السبت 2017/02/18
الاستعداد للمهمة القارية

الرباط - قال وليد الركراكي، المدير الفني للفتح الرباطي، إن نتيجة التعادل 1-1، التي انتهت بها مباراة جوهانسينس بسيراليون في ذهاب الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا كانت إيجابية، وتحفز لاعبيه للبحث عن بطاقة التأهل في مباراة الإياب، التي ستجرى بالرباط، السبت.

وقال في تصريحات صحافية “رغم النتيجة الإيجابية، إلا أنها لا تضمن التأهل، لذلك علينا أن نكون حذرين أمام هذا الفريق الذي يلعب كرة جيدة وحديثة، ويتميز لاعبوه بالسرعة”.

وأشار إلى أن فريقه مطالب أيضا بعدم تلقي أي هدف في المباراة، من أجل الاحتفاظ على امتياز تعادل الذهاب. وأضاف “لا يهمني المستوى التي سنظهر به، بقدر ما يهمنا حجز بطاقة التأهل التي لن تكون سهلة، سنلعب من أجل هذا الهدف مهما كانت الطريقة، نحن متحمسون لمواجهة الخصم أمام جمهورنا وتحقيق هدفنا”.

من جهة أخرى قرر مسؤولو نادي اتحاد طنجة طرح أكثر من 37 ألف تذكرة، أمام أنصار الفريق، ليؤكدوا حضورهم في المواجهة المهمة والمرتقبة، الأحد، أمام نادي دوان نيامي النيجيري، ضمن مواجهات إياب الدور التمهيدي لكأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية). وتمثل المباراة حدثا تاريخيا لطنجة، كون الفريق هو الأول للمدينة والذي يشارك في أول مشاركة قارية له منذ تأسيسه. وكان اتحاد طنجة قد عاد بنتيجة مهمة من نيامي عاصمة النيجر بانتصاره ذهابا بنتيجة (1-2)، وهو ما يعزز من فرصه في تحقيق التأهل للدور المقبل. ويراهن مجلس إدارة طنجة على حضور قياسي لجماهير الفريق التي تعودت على التوافد وبأعداد قياسية لكل مباريات النادي بالدوري المغربي.

وكان عبدالحق بن شيخة، المدير الفني لاتحاد طنجة، أشاد بالأداء الذي ظهر عليه فريقه أمام بطل النيجر، في مباراة الذهاب، لكنه شدد على أن الفريق لم يحسم التأهل بعد. وقال بن شيخة “أود أن أشيد بمستوى اللاعبين، نعرف أن اتحاد طنجة يشارك لأول مرة في البطولة، لذلك كانت بدايتنا صعبة في المباراة، لكن اللاعبين تمكنوا مع مرور الدقائق من استعادة توازنهم، وسيطرنا على مجريات الأمور”.

المباراة تمثل حدثا تاريخيا لطنجة، كون الفريق هو الأول للمدينة والذي يشارك في أول مسابقة قارية له

وأضاف أنه كان بالإمكان أن تكون النتيجة مضاعفة، نظرا إلى الفرص التي أتيحت لفريقه.

وتابع المدير الفني “أرضية الملعب كانت سيئة، ومع ذلك قدمنا مستوى جيدا، لعبنا بهدوء، وخضنا المباراة بذكاء، العودة بانتصار من نيامي يبقى مهما بالنسبة إلينا، لكن لم يحسم الأمر بعد، سنستعد للإياب بنفس الجدية والتركيز من أجل حجز بطاقة التأهل”.

ومن جانب آخر، وصلت بعثة المغرب الفاسي إلى الكونغو لمواجهة نادي إيغلون برازافيل في إياب الدور التمهيدي لكأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكونفدرالية).

وانتهت مباراة الذهاب التي جرت السبت الماضي، بفوز الفريق الفاسي بثلاثية نظيفة، ما يجعل حظوظ تأهله إلى الدور المقبل كبيرة. واستدعى طارق السكتيوي المدير الفني للمغرب الفاسي 20 لاعبا للمباراة، وشهدت القائمة حضور جميع اللاعبين، باستثناء المهاجم حسام الدين الصنهاجي الذي سيغيب عن المباراة، بسبب الكسر الذي كان قد تعرض له في تدريبات الفريق، ورغم عودته إلى التدريبات، إلا أنه مازال غير جاهز للمنافسة. يشار إلى أن المغرب الفاسي ينشط في الدرجة الثانية، حيث هبط في الموسم الماضي.

ودعا السكتيوي مدرب نادي المغرب الفاسي لاعبي فريقه للتحلي بالتواضع من أجل التأهل للدور المقبل من كأس الكونفدرالية.

وقال السكتيوي في تصريحاته إن الانتصار بثلاثية نظيفة أمام رونيسانس الكونغولي لا يعني حسم التأهل. وأضاف “نعلم جيدا الظروف التي تقام فيها المباريات بالقارة السمراء، والصعوبات التي من الممكن أن تواجهنا خاصة أن لاعبي الفاسي لا يملكون خبرة الأدغال الأفريقية”.

وأكمل تصريحاته “سنتحلى بنفس الجدية وسنبقي على نفس النسق ونفس التواضع ولن نستسلم وسنمثل الكرة المغربية بالشكل اللائق”. وتابع السكتيوي “ممتن لدعم الجماهير، إنه عنصر هام في الإنجازات والنتائج التي تحققت للمغرب الفاسي ودوره سيظل حاسما حتى نهاية الموسم”.

واختتم “نواجه المنافس الكونغولي وكأننا لم ننتصر ذهابا وسنقاوم الظروف لأن هدفنا هو التأهل ومواصلة رحلة الكونفدرالية التي تعبنا كثيرا لأجل بلوغها”.

وأكد خالد بنوحود، الناطق الرسمي لنادي المغرب الفاسي، جاهزية لاعبي الفريق للذهاب بعيدا في مسابقة الاتحاد الأفريقي “الكونفدرالية”، موضحا أن إدارة النادي قررت تخصيص مكافآت مالية كبيرة لعناصر الفاسي حال بلوغ دور المجموعتين. وقال بنوحود “كنا نرغب في الانتقال مبكرا إلى الكونغو، للتهيئة الجيدة قبل اللقاء، إلا أن الرحلات المباشرة للكونغو قليلة، والفريق حل ببرازافيل يومين قبل المواجهة”.

وأضاف “اللاعبون في وضع ذهني جيد، وسيقاتلون لضمان التأهل، رغم خطورة المنافس من الناحية الهجومية، وامتلاكه لاعبين أصحاب مهارات عالية”. واختتم “قررنا تخصيص مكافآت مالية كبيرة لكل لاعب، حال بلوغ دور المجموعات”.

22