الرهائن ورقة إيرانية للضغط على الحكومات الغربية

اعتقال إيران لباحثة في جامعة سيانس بو في باريس  يأتي في وقت حساس تحاول فيه فرنسا وقف التصعيد بين طهران وواشنطن بشأن الاتفاق النووي الإيراني.
الثلاثاء 2019/07/16
توقيق فاريبا عادلخاه من شأنه أن يصعد التوتر بين باريس وطهران

باريس- قالت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين إن إيران ألقت القبض على الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا عادلخاه، مضيفة أنها لم تحصل بعد على “معلومات مرضية” عن وضعها.

ويأتي اعتقال عادلخاه، وهي باحثة في جامعة سيانس بو في باريس، في وقت حساس تحاول فيه فرنسا وقف التصعيد بين طهران وواشنطن بشأن الاتفاق النووي الإيراني الموقع في عام 2015.

ومن شأن توقيف عدلخاه الباحثة البارزة في علوم الأنثروبولوجيا والعلوم الاجتماعية في جامعة العلوم السياسية، أن يتسبب بتصاعد التوتر بين باريس وطهران في وقت حرج في الأزمة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.

وقالت أنييس فون دير مول المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية في بيان “السلطات الفرنسية في ظل هذا الوضع الصعب اتخذت خطوات مع السلطات الإيرانية للحصول على معلومات عن وضعها وظروف اعتقالها وطلبت إتاحة التواصل القنصلي معها”. وأشارت تقارير إعلامية نشرت إلى أن الحرس الثوري، الذي تصنفه الولايات المتحدة على أنه منظمة إرهابية، ألقى القبض على عادلخاه في يونيو بزعم التجسس.

ولا تزال البريطانية الإيرانية نزانين زغاري-راتكليف، التي كانت تعمل لصندوق تومسون رويترز، الفرع الإنساني للمؤسسة الإعلامية، معتقلة منذ 2016 في طهران بتهمة التظاهر ضد الحكومة، وهو ما تنفيه.

وأواخر أبريل، اقترحت طهران تبادلا بين إيرانيين مسجونين في الولايات المتحدة أو في أي بلد آخر بموجب مذكرات أميركية، مع أجانب مسجونين في إيران، فيما أكدت طهران لاحقا أن الاقتراح لا يشمل بريطانيا.

وأوقفت إيران في السنوات الماضية عددا من الأميركيين بتهمة التجسس. وقد أدين البعض منهم وهم ينفذون أحكاما بالسجن صدرت بحقهم.

5