الرواية تكسو التاريخ باللحم والدم والروح

الاثنين 2014/02/24
تخطيط لساي سرحان

إذا كانت الرواية وليدة العصر الحديث، وكان التاريخ قديما قدم الحضارات، فإن الجامع بين الرواية والتاريخ قوي إلى درجة يمكن القول فيها إنها ابنة التاريخ أيضا. ولكن الرواية ما كانت لتكون من دون الفردية التي أتى بها عصر صعود البرجوازية.

ما كان للرواية أن تتمحور حول العلاقات الشخصية للبشر وفرادتهم، إلا حين ساد في المجتمع الاعتقاد بأن البشر الأفراد هم أصحاب الأدوار الرئيسة في التاريخ، والتاريخ من صنعهم، وليس من صنع قوى من خارج المجتمع ومتعالية عليه. فالرواية كما كتب جورج لوكاش في كتابه «نظرية الرواية» «هي ملحمة العالم».

ملحمة فردية

يمكن القول ان التاريخ رواية جموع، تقرؤه وتكتبه جماعات ذات مصالح، وغالبا ما تكون رواية المنتصر الذي يخط التاريخ ليس وفق آرائه فحسب، بل وفق مصالحه أيضا. إنه يروي حكاية الحشود من البشر الذين تُختصر حياتهم لترسم معالم فترة تاريخية ما. والتاريخ مهما كانت انزياحاته ومهما كان من يكتبه، فهو يعالج مراحل تاريخية ويقرؤها من خلال العام والمشترك بين الجموع التي كانت تعيش تلك المرحلة التاريخية، التي تقع في موقع المعالجة، ويتابع حركات هذه الجموع البشرية الصاعدة والهابطة في صناعتها للتاريخ. تحوّل هذه المعالجة البشر الأفراد إلى أرقام إحصائية وأساليب حياة ومخطوطات وشهادات، تقرأ العام والجماعي في التجربة التاريخية، وهي معطيات صماء تفتقر إلى الروح والدم والتجربة الفردية الإنسانية، ومن خلال هذه القراءة الصماء يريد التاريخ أن يعلمنا دروسه، ويعلمنا كيف نحيا على إيقاعه. كل ما يقدمه التاريخ، يصلح خلفية للعمل الروائي الذي يُكسي المعطيات التاريخية لحما ودما، بعد إعادة الفعل في التاريخ إلى البشري، إلى الفرد الإنساني.

تختلف الرواية عن التاريخ بأنها تذهب لتروي عمق حياة البشر كأفراد لهم مصائر متباينة ومتناقضة، ومشاعر وأحاسيس، ولكن ليس بالمعنى الجماعي للرواية، فالرواية الجماعية -التاريخ- تفقد البشر ملامحهم الشخصية وآلامهم الفردية وترصد الدروس، بينما ترصد الرواية الأفراد وترصد الحياة وتروي الحكاية، لكنها لا تحرص على الدروس بالمعنى التقليدي.

من فضائل الرواية أنها أعادت إلى البشر ملامحهم الفردية وآلامهم الشخصية، فهي تروي حياة البشر وآلامهم بالمعنى الفردي للمعاناة، التي تختصر المعاناة الجماعية، وليس العكس.

بمعنى إذا كان التاريخ يختصر المعاناة الفردية للبشر بالمعاناة الجماعية من خلال إبراز هذه المعاناة على حساب المعاناة الفردية، فإن الرواية تقوم بالمهمة المعاكسة، تُعنى بآلام البشر الفردية وتبرز الرواية الجماعية من خلال تجلياتها في التجربة الفردية والشخصية. بذلك، يكون على الرواية أن تؤنسن التاريخ وتخرجه من الأرقام والإحصاءات والرسوم البيانية والمعالجة الوثائقية، فهي تعيد إليه الأفراح والآمال والطموحات والآلام والإحباطات، كما تتجلى في حياة الأفراد وتقاطعاتها مع حياة الآخرين لتنتج التاريخ الجماعي للتجمعات البشرية.

بذلك يخرج التاريخ من الكتب والوثائق إلى حيوات بشر حافلة بالصخب والضجيج. كما تأخذ الانحيازات في الرواية شكلا آخر، فهي تحتمل الروايات المتناقضة، ويستطيع المهزوم أن يروي تجربته، وألا تبقى رواية المنتصر هي الرواية الوحيدة المسموعة، حتى أنه يمكن التعميم والقول إن التاريخ يصلح للمنتصرين، ولكن الرواية لا تصلح للمنتصرين، لأنها فن المهزومين. ففي الرواية ليس هناك من منتصر، وروايات المنتصرين هي روايات مملة، لأن الرواية لا تنشد الخطابات الحماسية ولا ترفع النصب التذكارية للمجد التاريخي.

رواية التاريخ

قد يخبرنا التاريخ عن حرب ذهب ضحيتها آلاف البشر، أو مجزرة بشعة ارتكبت بحق أبرياء وقعت في هذا المكان أو ذاك، يحصي الضحايا، يبحث في الأسباب التي أدّت إلى حدوث هذه الكوارث، والعوامل المكوّنة للوقائع التاريخية التي أدّت إلى وقوع ما وقع. ولكن كل هذا لا يغير من أمر وقع وانتهى شأنه (على أساس القاعدة التاريخية، الماضي مضى وانقضى)، ما يفتقده التاريخ وما لا يبحثه هو الملامح الفردية للبشر، حيوات الأفراد وأي طرق وآلام فردية أودت بهم إلى الكارثة.

قد تكون الرواية علمت التاريخ درسا، أن الماضي لا يمضي ولا ينقضي في حياة البشر، بل يبقى فاعلا ليس في حياتهم الخارجية فحسب، بل حتى في تكوينهم الداخلي أيضا.

14