الرواية ولعبة الإسقاطات السياسية

الاثنين 2015/04/20

يحضر الإسقاط في الأدب كوسيلة حمائية تارة، ووسيلة هجومية تارة أخرى، ناهيك عن أنّه يجمع بين شيء من المزاح والجدّ، ما قد يؤدّي برسالته المنشودة إلى شكل أكثر تأثيرا. ويحضر الإسقاط الأدبيّ، والروائيّ والحكائيّ، بعدّة صيغ، يتجلّى فيها إبداع الأديب مع براعة الطرح ومرونته وتميّزه.

يمكن تذكّر نماذج في تاريخ الأدب صاغها أصحابها على ألسنة الحيوانات، لأسباب مختلفة، منها ربّما جرّاء الظروف السياسيّة التي كانوا يعيشونها، أو من باب التملّص من المساءلة والاستجواب، أو للدفع إلى رؤية الصورة البشريّة المنعكسة من خلال سلوكيات الحيوانات، ولا سيّما أنّ البشر يشعرون بالتفوّق عليها، فتراهم حين يجدون صورهم وممارساتهم من خلالها فإنّ ذلك قد يدفعهم إلى وقفة مع الذات، والاحتجاج على ما هو قائم، والسعي إلى تغييره.

حديثا تنسج الكورية صن مي هوانغ روايتها “الدجاجة التي حلمت بالطيران” على طريقة ابن المقفع في “كليلة ودمنة”، وجورج أورويل في “مزرعة الحيوانات”، وذلك بإيكال السرد إلى الحيوانات وتصوير عوالمها وصراعاتها وقوانينها في ما بينها، من خلال محاولة لممارسة الإسقاطات الواقعية على عالم البشر، وتصوير الصراعات التي تعترك فيه، وكيف أن حلم الحرية يسكن دواخل جميع الكائنات.

تعرض هوانغ قصة بطلة تتمرد على عالم محكوم بتقاليد الحظيرة، تمارس إسقاطات على كوريا التي تبدو مغلقة على نفسها، محكومة بطريقة استبدادية. تستنطق هوانغ دجاجة تسميها إبساك، وتتخذ منها راوية تسرد حكايتها، وتوجز مواقفها ومعاركها مع مَن حولها، لتحقيق حلمها في الحرية والأمومة والخلاص، وتكون هذه الأمور بالنسبة إليها بمثابة الطيران الذي ظلت تحلم به، ولم تستطع تحقيقه.

ترمز هوانغ إلى واقع أن حيوانات الحظيرة كانت تزعم أن الدجاجة تمردت على قوانين الطبيعة وقوانين الحظيرة، وأنها خلقت بلبلة وأخلت بالتوازن هناك، وأن عليها أن تدفع ضريبة فعلتها المشينة. حينذاك قررت إبساك ترك الحظيرة والتوجه إلى البركة، كانت أكثر تصميما وهي تدخل عالم المجهول. تركت المزرعة وراءها، وأخرجت مخالبها، ثم أغلقت منقارها بإحكام بينما كانت تنظر أمامها. كما تلفت النظر إلى أهمية عدم نسيان المخاطر التي تتربص بالمغامر في رحلته.

تتأتّى جاذبيّة الإسقاطات أكثر من كونها لعبة فنية وأدبية، في أنها تثير لدى المرء ضرورة اقتفائه لأحلامه، وعدم التخلي عنها تحت أي ضغط، والتصدّي لجميع محاولات تدجينه وإسكاته وإدخاله القنّ، ليمارس دورا آليا يوكل إليه، في الوقت الذي يكون العالم أمامه منفتحا على مصراعيه، والحرية تناديه كي يسعى إليها.

كاتب من سوريا

15