الرياض تؤكد جاهزيتها لمواجهة التحديات الاقتصادية العالمية

الجمعة 2016/03/04
70 تريليون دولار قيمة المشاريع التي ستطرح في العالم خلال السنوات العشر المقبلة

جدة (السعودية) - أكد خبراء اقتصاد عالميون، أمس، أن المملكة العربية السعودية قادرة على مواجهة التحديات الاقتصادية العالمية، وأنها ستتمكن من تجنب السلبيات الناجمة عن الخصخصة.

جاء ذلك خلال فعاليات منتدى جدة الاقتصادي الذي اختتم أعماله، أمس، بعنوان “الجهوزية والاستعداد” بمشاركة عدد من الخبراء الاقتصاديين المحليين والعالميين.

وطالب المجتمعون بضرورة سن قوانين تحكم العلاقة بين القطاعين العام والخاص ومناقشة قدرة بيئة العمل السعودية على مواجهة الخصخصة وتحقيق الشراكة الكاملة بين القطاعين العام والخاص .

وتقود السعودية حملة واسعة لإعادة هيكلة الاقتصاد لزيادة كفاءته وقدرته التنافسية، وتتضمن خصخصة الكثير من القطاعت مثل الطيران وتوليد الكهرباء، من أجل تقديم خدمات أفضل وتنويع الاقتصاد لتخفيف الاعتماد على صادرات النفط.

وقال جوس دير، الرئيس الدولي للنقل في شركة اشورست، على ضرورة توفير الدعم والتمويل من قبل الدولة للمشروعات الخدمية.

وأشار إلى أن هناك الكثير من المشاريع التي فشلت في منطقة الشرق الأوسط بسبب فشل الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وأكد الخبير الاقتصادي الأميركي ضرورة “وضع إطار قانوني يحكم العلاقة بين القطاع الخاص والعام… ينبغي الاعتماد على الأفكار الإبداعية، فهناك مشروعات كبيرة في الشرق الأوسط تقام بالشراكة بين القطاعين وهناك مشروعات واستثمارات بمليارات الدولارات من المهم الحفاظ عليها”.

وتوقع نور يعقوب نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة “خزانة ناشيونال بيرهاد” الماليزية أن يشهد العالم طرح مشاريع تصل قيمتها إلى نحو 70 تريليون دولار خلال السنوات العشر المقبلة.

ودعا إلى ضرورة الاعتماد على التطورات التكنولوجية واستخدام أعلى معايير الجودة من أجل زيادة كفاءة الاقتصاد وقدرته التنافسية. وقال إنه ينبغي اعتماد النظام المؤسسي والمعايير الخمسة التي يتم بها قياس جاهزية أي دولة لدخول النظام العالمي الجديد.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن رئيس قسم البنية التحتية والخدمات الحكومية والرعاية الصحية في الهند أرفيند ماهاجان قوله إنه رغم الأداء الضعيف للاقتصاد العالمي في الوقت الراهن، إلا أنه سيكون هناك نمو كبير على صعيد البنية التحتية.

وقال إن الفرصة متاحة أمام السعودية في حال عمل القطاعين العام والخاص جنبا إلى جنب من أجل تحقيق طفرة كبيرة ومواجهة التحديات العالمية.

11