الرياض تحبط هجمات حوثية استهدفت سفينة تجارية

التحالف العربي: تهديد الملاحة والتجارة الدولية من قبل الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران يُعدّ عملاً إرهابياً خطيراً.
الثلاثاء 2019/07/09
تصعيد خطير

الرياض - تمكنت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية من إحباط محاولة استهداف المتمردين الحوثيين لسفينة تجارية جنوب البحر الأحمر بواسطة "قارب مفخخ" في تصعيد جديد للجماعة المدعومة من إيران وتهديد لأمن الملاحة البحرية.

وقال العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف "إنّ القوات البحرية للتحالف تمكنت من إحباط محاولة إرهابية من قبل الميليشيا الحوثية لاستهداف إحدى السفن التجارية جنوب البحر الأحمر بواسطة قارب مسير مفخخ بالمتفجرات من نوع بلو فيش".

وأضاف أنّ "قوات التحالف رصدت القارب المسيّر أثناء تحرّكه وتمّ اعتراضه وتدميره".

كما شدّد المتحدّث على أنّ "تهديد الملاحة والتجارة الدولية من قبل الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران يُعدّ عملاً إرهابياً خطيراً".

وتأتي الحادثة لتؤكد اتهامات سابقة وجهت لإيران بالاعتماد على أذرعها المسلحة في المنطقة لشن الهجمات التخريبية التي استهدفت ناقلتي النفط اليابانية والنرويجية في خليج بحر عمّان منتصف يونيو الماضي فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يومياً نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً.

ووقع الهجومان بعد شهر على تعرّض ناقلتي نفط سعوديتين وناقلة نرويجية وسفينة شحن إماراتية لعمليات "تخريبية" قبالة سواحل الفجيرة في هجمات شكلت تهديد كبير لأمن الملاحة البحرية. واتهمت الرياض وحليفتها واشنطن إيران بالوقوف خلف هذه الهجمات.

وتزامنت هذه الهجمات مع تصعيد المتمردين اليمنيين هجماتهم بالصواريخ والطائرات المسيّرة على السعودية التي تقود تحالفا عسكريا في اليمن دعما للحكومة المعترف بها دوليا وفي مواجهة المتمردين الحوثيين. وشملت الهجمات مطار أبها في جنوب المملكة ومحطات لضخّ النفط غرب الرياض.

وقال التحالف العربي في اليمن إنه أسقط طائرة حوثية "مسيّرة" كانت باتجاه السعودية.

وأوضح المتحدث باسم التحالف العقيد، تركي المالكي أن "قوات التحالف تمكنت من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار مسيّرة أطلقتها المليشيا الحوثية المدعومة من إيران باتجاه المملكة مستهدفة الأعيان المدنية".

وكثفت جماعة الحوثي في الفترة الأخيرة هجماتها بالطائرات المسيرة والصواريخ على أهداف سعودية أبرزها مطارات مدن المملكة المحاذية لليمن، وخاصة مطار أبها، ولكن جل هذه الهجمات الإرهابية البائسة كانت فاشلة كما هي إشارة قوية على حجم التخبط الذي تعيشه هذه الميليشيات على وقع ضغوط التحالف العربي.