الرياض تفتح تحقيقا في وفاة 107 أشخاص في مكة

الأحد 2015/09/13
سوء الأحوال الجوية سبب وقوع الحادثة

الرياض - فتحت السلطات السعودية تحقيقا في انهيار رافعة في الحرم المكي، الأمر الذي أدى إلى مقتل 107 أشخاص على الأقل.

وسقطت رافعة حمراء ضخمة على جزء من الحرم المكي كان غاصا بالمصلين في ذلك الوقت، وليس من الواضح إن كان القتلى سقطوا نتيجة انهيار الرافعة أو بسبب التدافع الذي أعقب الانهيار.

وقالت أندونيسيا، أكبر دولة مسلمة في العالم من حيث عدد السكان، أن اثنين من مواطنيها قتلا في الحادث فيما أعلنت كل من ماليزيا وإيران جرح عدد من مواطنيهما.

وفيما قدم قادة دول العالم تعازيهم أمر أمير منطقة مكة الأمير خالد الفيصل بفتح تحقيق في الحادث.

وفي وقت سابق اعتبر الفريق سليمان العمرو مدير عام الدفاع المدني لقناة العربية أن سوء الأحوال الجوية هو ما سبب الحادثة قائلا “الحقيقة كما تعلم أن هناك حالة مناخية مرت بها مكة المكرمة خصوصا مدينة الطائف ومكة أيضا وكانت هناك أمطار غزيرة ملازمة لهذه الحالة إلى جانب رياح شديدة كانت سرعتها غير طبيعية أدّت إلى اقتلاع بعض الأشجار واللوحات إلى جانب سقوط الرافعة وبالتالي نتج عن ذلك عدد من الوفيات والإصابات”.

وأضاف “عدد الوفيات مرشح للزيادة” وتابع أن كثيرين ممن أصيبوا ومجموعهم 238 شخصا إصاباتهم طفيفة.

ويشهد الحرم المكي توسعة هي الثالثة للمسجد الحرام، والتي ستسمح بوصول الطاقة الاستيعابية إلى 1.8 مليون مصل فيما تبلغ مسطحات البناء لهذه المرحلة من التوسعة 1.4 مليون متر مربع.

وأظهرت صور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي جثثا مغطاة بالدماء حيث سقط الجزء الأعلى من الرافعة التي يبدو أنها التوت أو انقسمت، على المسجد المؤلف من عدة طبقات. وأظهر تسجيل عرض على يوتيوب أشخاصا يصرخون ويركضون بعيد سماع دوي كبير.

وشوهد حطام الرافعة ذات اللونين الأحمر والأبيض وقد سقطت على أرض المسجد فيما تعلو عدة رافعات أخرى في المكان.

وعادة ما يكون المسجد الحرام مكتظا يوم الجمعة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن أحمد بن محمد المنصوري المتحدث باسم المسجدين قوله إن “الرافعة سقطت في الساعة 5:10 بعد الظهر (14:10 تغ) نتيجة الرياح القوية والأمطار الغزيرة”.

وشبه عرفان العلاوي، أحد مؤسسي مؤسسة بحوث التراث الاسلامي ومركزها مكة، الكارثة بانفجار قنبلة، ورأى أن السلطات قصرت بسماحها بوجود عدة رافعات على مقربة من المسجد.

والعلاوي معروف بانتقاده لأعمال تطوير المواقع المقدسة ويقول إنها تزيل الروابط الحسية بالنبي محمد.

3